قائد الأهلي X قائد روما

يلتقي فريق الكرة بالنادي مع فريق روما الإيطالي، غدًا الخميس، على ستاد هزاع بن زايد في الإمارات، وفيما يلي نستعرض تاريخ القائد في الفريقين:
قائد الأهلي .. حسام غالي
حسام غالي، قائد النادي الأهلي، هو اسم حينما تسمعه لا تحتاج لتعريف صاحبه أو شرح من هو أو ذكر سيرته الذاتية، فهو اسم شارح لنفسه اسم يدل على لاعب أسطوري للنادي الأهلي لاعب عرف قيمة قميص فريقه، فأصبح نجم متوج في قلوب جماهيره، فهو المقاتل الذي لا يستسلم للهزيمة أبدا، وهو الفدائي الذي لا يشغل باله سوى جلب الفوز لفريقه.
الغالي ابن النادي، كما تلقبه الجماهير الحمراء، بدأ مسيرته مع الكرة في قطاع الناشئين بالنادي الأهلي حتى تم تصعيده للفريق الأول موسم 98-99 مع المدرب الألماني راينر تسوبيل، ودخل في تشكيلة الفريق سريعا، كما انضم لمنتخب الشباب في تلك الفترة وتوج معه ببرونزية كأس العالم للشباب في الأرجنتين، ثم برز مع الأهلي بشدة خلال الولاية الأولى للمدرب البرتغالي مانويل جوزيه، والتي شهدت فوز الفريق بدوري أبطال إفريقيا والسوبر الإفريقي والفوز على الزمالك 6-1 في موسم 2001-2002، ليبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة في حياته بالانتقال إلى نادي فينورد الهولندي عام 2003، الذي تألق معه بشدة وهو ما أدى لاتجاه أنظار توتنهام الإنجليزي إليه، ليضمه إلى صفوفه ويصبح بعدها من القوام الأساسي للسبيرز، ثم ينتقل بعد ذلك إلى فريق ديربي كاونتي على سبيل الإعارة ثم يدخل مرحلة جديدة في مسيرته الاحترافية بالانتقال إلى نادي النصر السعودي الذي تألق معه لفترة طويلة، قبل أن يقرر العودة إلى بيته النادي الأهلي مرة أخرى.
حسام غالي سبق له الفوز مع الأهلي بكل البطولات التي شارك فيها الدوري والكأس وكأس السوبر المصري ودوري أبطال إفريقيا وكأس السوبر الإفريقي وكأس الكونفيدرالية والوصول لكأس العالم للأندية، بالإضافة لمساهمته الفعالة في تتويج المنتخب الوطني ببطولة كأس الأمم عام 2010 في أنجولا.
قائد روما .. فرانشيسكو توتي
ولد في 27 سبتمبر عام 1976 في بلدة بورتا ميترونيا بمدينة روما، والتحق بقطاع الناشين بنادي “فوروتيدو” حيث برزت وتفجرت موهبته في كرة القدم وبدأت الأندية الايطالية تتهافت عليه، إلا أن نادي “لوديجياني” تمكن من إقناع والده بتسجيله به عام 1986 ليكون ذلك النادي محطة هامة في مسيرة توتي حيث التقي هناك بـ”اميديو مورينو” صاحب التأثير الكبير على توتي داخل وخارج عالم كرة القدم.
وعقب موسمين قضاهما توتي مع نادي “لوديجياني” رفضت عائلته عرض من نادي ميلان الإيطالي مفضلين التحاقه عام 1989 بنادي العاصمة روما الذي تنتمي له العائلة بالكامل، وبذلك بدأ توتى مشواره مع فريق الناشئين بنادي روما وهو لا يزال في الثالثة عشر من عمره ثم تدرج في صفوف الناشئين حتى لعب للمرة الأولى بعد ثلاث سنوات مع الفريق الأول أمام نادي بريشيا في 28 مارس 1993.
واستمر من عام 93 وحتى الآن رمزًا للوفاء في روما، حيث لعب مع فريق العاصمة وحقق معه العديد من الإنجازات والبطولات منها الدوري الإيطالي موسم 2000/2001، وكأس السوبر الإيطالي عامي 2001- 2007، بالإضافة إلى كأس إيطاليا عامي 2007 – 2008.
وعلى المستوى الدولي تم استدعاء الإيطالي “فرانشيسكو توتي” لأول مرة للانضمام إلى منتخب إيطاليا تحت 18 عامًا يوم 4 سبتمبر 1994، كما استدعي لمنتخب إيطاليا تحت 21 عامًا للمشاركة في بطولة أوروبا التي تمكن من الفوز بها لتكون اللقب الأول له مع المنتخب الايطالي.
وشهدت تصفيات مونديال 2000 المشاركة الأولي لـ”توتي” مع المنتخب الإيطالي الأول أمام سويسرا في 10 أكتوبر 1998، ثم سجل أول أهدافه الدولية مع المنتخب الإيطالي في مرمى البرتغال في مباراة 26 إبريل 2000، كما شارك في العديد من البطولات الدولية منها كأس الأمم الأوروبية لعام 2004م وكأس العالم لعامي 2002 و2006.
ومن أبرز البطولات الدولية التي شارك توتي وتمكن من الفوز بها كأس الأمم الأوروبية تحت 18 عامًا وكأس الأمم الأوروبية تحت 21عامًا، بالإضافة إلي كأس العالم 2006.
وحصل توتي خلال مشواره الكروي على العديد من الألقاب الفردية سواء مع المنتخب الإيطالي أو فريق روما، حيث حصل علي لقب أفضل لاعب شاب في الدوري الإيطالي عام 1999، و أفضل لاعب في الدوري الإيطالي عامي 2002و2003، وأفضل لاعب إيطالي أعوام 2000، 2001، 2003, 2004, 2007.
كما توج توتي بلقب هداف الدوري الإيطالي موسم 2006/2007، بالإضافة إلي جائزة الحذاء الذهبي موسم 2006/2007، و جائزة القدم الذهبية عام 2010.