مدرب الأهلي X مدرب روما

يلتقي فريق الكرة بالنادي مع فريق روما الإيطالي، غدًا الجمعة، على ستاد هزاع بن زايد في الإمارات، وفيما يلي نستعرض تاريخ مدربي الفريقين:
مدرب الأهلي .. مارتن يول
المدير الفني الهولندي للنادي الأهلي، يعد واحداً من أفضل المدربين على مستوى العالم، نظرا لسيرته الذاتية الرائعة وتاريخه التدريبي في القارة العجوز، حيث سبق له قيادة أندية أياكس الهولندي وتوتنهام الإنجليزي وهامبورج الألماني، كما تم تصنيفه من قبل الاتحاد الدولي والأوروبي لكرة القدم بأنه من أفضل المدربين في العالم.
مدرب الأهلي ولد يوم 16 يناير من عام 1956 في مدينة لاهاي بهولندا، بدأ مسيرته مع الكرة في فريق إدو دين هاج، ثم لعب لأندية بايرن وتفينتي أنشيخدة وويست بروميتش ألبيون وكوفنتري سيتي، قبل أن يعود إلى فريقه الأصلي ويختتم حياته الكروية بداخله، حيث لعب يول أكثر من 400 مباراة خلال مسيرته الكروية.
مارتن يول، بدأ مشواره التدريبي عام 1991، بعدما قاد فريق إدو دين هاج للهواة حتى عام 1995، ثم تولى بعد ذلك تدريب فريق شيفينغن للهواة، لمدة عام فقط، لينطلق، ليبدأ بعد ذلك مشواره مع أندية المحترفين بقيادة فريق رودا كيركراده لمدة عامين من 1996 وحتى عام 1998، ونجح خلال تلك الفترة الفوز ببطولة الكأس.
في عام 2001 تولى مارتن يول، تدريب نادي فالفيك الهولندي، ونجاح في الإبقاء عليه في الدوري الممتاز، وبفضل هذا الأمر فاز بلقب أفضل مدير فني في الدوري الهولندي وقتها.
عام 2004 كان بداية التألق لمارتن يول، حيث تم تعيينه مساعدا للمدرب جاك سانتني في الجهاز الفني لفريق توتنهام الإنجليزي، ولكن بعد 13 مباراة فقط استقال سانتيني، ليتم تصعيد يول إلى منصب المدير الفني وهو المنصب الذي ظل يتقلده حتى عام 2007.
يول قدم مع توتنهام أداء أكثر من رائع عقب توليه مسئولية الرجل الأول مباشرة، حيث حقق الفوز في خمس مباريات متتالية ونجح خطف المركز التاسع بجدول الدوري الإنجليزي، وكان نجاح يول الكبير مع توتنهام هو احتلال المركز الخامس المؤهل لبطولة الدوري الأوروبي، كما حصل على لقب أفضل مدير فني في الدوري الإنجليزي خلال شهر نوفمبر عام 2004.
بعد رحيل يول عن توتنهام انتقل إلى نادي هامبورغ الألماني، واستطاع في بداية الموسم أن يحتل المركز الأول، لكن في نهاية الأمر كان من ضمن الخمسة المتأهلين إلى دوري أبطال أوروبا.
وفي نهاية مايو عام 2009 انتقل عاد يول إلى هولندا من أخرى من بوابة أياكس، خلفا لماركو فان باستن، الذي استقال من منصبه في نهاية الموسم، ونجح في الفوز بلقب الكأس.

مدرب روما .. لوتشيانو سباليتي
المدير الفني الحالي لروما وهو من مواليد عام 1959، وليست هذه المرة الأولى التى يدرب فيها سباليتى نادى روما فقد درب الفريق خلال الفترة من 2005 حتى 2009 ، وفاز معه بكأس إيطاليا مرتين وكأس السوبر الإيطالى مرة واحدة.
وعلى الصعيد الأوروبي استطاع سباليتي قيادة روما خلال الموسم الأول من ولايته الأولى إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي وخرج من البطولة على يد ميدلسبره الإنجليزي.
وفي الموسم الثاني له وصل إلى الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا قبل أن يهزم أمام مانشستر يونايتد بهدفين مقابل هدف في الذهاب وبسبع أهداف مقابل هدف في العودة
وفي الموسم الثاني خرج روما على يد مانشستر يونايتد أيضًا في الدور ربع النهائي بنتيجة ثلاث أهداف دون مقابل ذهابًا وإيابًا بعدما أقصى ريال مدريد في دور الـ16، أما في الموسم الثالث فقد خرج من ثمن النهائي أمام آرسنال بركلات الترجيح بعد التعادل في اللقائين بنتيجة هدف لهدف
وكان سباليتي قد بدأ مسيرته التدريبية كمدير فني لنادي إمبولي ثم درب بعدها عدة أندية هى سامبدوريا وفينيسيا وأودينيزي وأنكونا قبل أن يعود إلى أودينيزي مرة أخرى.
ودرب سباليتي زينيت بطرسبرج من 2009 حتى 2014 وحقق معه لقب الدوري الروسي مرتين وكأس السوبر الروسي مرة واحدة.
فاز سباليتي بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإيطالي مرتين: 2005/2006 ، 2006/2007.