حوار | جيانا فاروق : أرفض التجنيس ومستمرة في الأهلي

حوار | جيانا فاروق : أرفض التجنيس ومستمرة في الأهلي لنهاية العمر

 

  • أعد المصريين بميدالية أوليمبية في طوكيو 2020 
  • مجلس الإدارة لم يتأخر في دعمي.. وأشكرهم على تكريمي بشكل سريع
  • فخورة بتكريمي من رئيس الجمهورية مع أفضل شباب مصر
  • مهند مجدي مثلي الأعلي.. وأتمنى تكرار تجربته التعليمية والرياضية
  • بطولة 2014 الأغلى في مشواري.. وعائلتي تقف دائماً في ظهري
  • من العيب أن يُعرف أبطالنا في كل دول العالم ونكون مثل الغرباء في مصر
  • الكاراتية جذبني من السباحة.. وأحب كرة اليد والطائرة

للنهار شمس تظهر جماله وتضيء الدنيا بنورها، ولليل قمر يظهر روعته وسكونه وراحته، وللكاراتية بطلة واحدة ونجمه متألقة ورمزاً شامخاً، هى بطلة حينما تراها تشعر بفرحة وبهجة وطاقة وحيوية ونشاط، هى بطلة حينما تسمع اسمها تتذكر الإصرار والحماس والتحدي الأهلاوي والمصري، هى بطلة المستحيل معها أمر يسير، هى بطلة جعلت العالم كله ينحني لها تقديراً واحتراماً وإجلالاً، هى بطلة نجحت في الحصول على 7 بطولات عالم رغم أنها لم تتخط الـ22 من عمرها، إنها جيانا فاروق نجمة الأهلي ومصر الصاعدة بسرعة الصاروخ في لعبة الكاراتية.

جيانا فاروق والتي تعد من مواليد 1994 أصبحت في وقت قصير من أهم لاعبات الكاراتية على مستوى العالم، بفضل مستواها الفني والبدني وذكائها الكبير الذي تتمتع به وقدرتها على التحدي والصمود أمام أعتى بطلات اللعبة، بل أنها أصبحت من الآن المرشحة الأولى للحصول لمصر على ميدالية أوليمبية خلال دورة الألعاب الأوليمبية المقبلة بطوكيو 2020.

جيانا توجت مؤخراً ببطولة العالم التي أقيمت بالنمسا، في إنجاز تاريخي لم يصل إليه أحد، خصوصاً  وأن الميدالية الأخيرة كانت السابعة لبطلة الأهلي ومصر في بطولات العالم، لذلك كان من الضروري أن تحل ضيفة على الموقع الرسمي لبيتها الأهلي للحديث عن مشوارها المليء بالإنجازات والبطولات وطموحاتها في الفترة المقبلة.

كيف بدأت جيانا مشوارها مع لعبة الكاراتية؟

بدأت ممارسة الكاراتية منذ أن كان عمري 6 أعوام، وللعلم كنت في بداية مشواري الرياضي أمارس لعبة السباحة، لكنني في أحد المرات شاهدت تدريبات لعبة الكاراتية، ومن حينها قررت تحويل وجهتي من السباحة إلى الكاراتية.

ما الذي دفعك لممارسة الكاراتية بدلاً من السباحة؟

في البداية عندما شاهدت مران لعبة الكاراتية لم أكن أدرى ما هو اسمها، فتوجهت إلى المنزل وأبلغت أسرتي بممارسة هذه اللعبة، فلقد أعجبني فيها التركيز الشديد وتعلم الدفاع عن النفس.

هل واجهتي أي اعتراضات من أسرتك على ممارستك لعبة الكاراتية؟

لا على الإطلاق، فقد وجدت دعماً كبيراً من الأسرة، خصوصاً وأن لعبة الكاراتية ليست عنيفة مثل باقي اللعبات القتالية، بقدر ما تحمله اللعبة من فنيات رائعة تجذب كل من يشاهدها، كما أنها تعتمد على التحكم بالنفس والسرعة في الأداء والتركيز الشديد وعدم إلحاق الضرر بالآخرين.

ماذا كانت طبيعة تعاملك مع أصدقائك وزملائك بالدراسة بعد ممارستك للعبة الكاراتية، وهل ابتعد عنك البعض؟

لا على الإطلاق، فعلاقتي بجميع زملائي وأصدقائي رائعة للغاية، ولعبة الكاراتية لم تغير من تعاملي مع من حولي.

وكيف كانت مسيرتك الناجحة مع لعبة الكاراتية؟

في البداية مارست الكاتا لمدة 4 سنوات ثم انتقلت للعب الكوميتيه وأنا في عمر العاشرة، وبعدها انضممت إلى المنتخب الوطني وشاركت في بطولة العالم عام 2009، لكني لم أوفق حينها في الحصول على ميدالية.

ومتى بدأت مسيرتك الناجحة في الكاراتية؟

أول بطولة عالم كانت عام 2011، بعدما توجت ببطولة العالم للشباب، ثم في عام 2013 حصلت على لقب بطلة العالم تحت 21 عاماً، وفي عام 2014 كانت المشاركة الأولى لي في بطولة العالم للكبار وفزت بذهبية الفردي والجماعي، ثم في عام 2015 كانت المشاركة الثانية لي في بطولة تحت 21 عاماً وتوجت بها، وأخيراً المشاركة الثانية في بطولة العالم للكبار والتي توجت بذهبيتها منذ أيام.

من الشخصية التي أثرت في جيانا بلعبة الكاراتية؟

بكل صراحة أكثر شخص أثر في من لعبة الكاراتية هو الدكتور مهند مجدي، عضو مجلس إدارة النادي، فمهند بطل عالم وهو الذي بدأ وضع حجر الأساس بأن يضم النادي الأهلي أبطال عالميين، بخلاف كونه دكتور أسنان، فأنا من البداية وضعت لنفسي هدفاً محدداً بأن أكون مثل مهند دكتورة وبطلة عالم.

هل أثرت لعبة الكاراتية على دراستك، خصوصاً وأنك تدرسين في كلية الصيدلة إحدى كليات القمة؟

بالعكس تماماً، الأمور كانت جيدة للغاية، فالتوفيق بين الدراسة واللعبة يعتمد في الأساس على تنظيم الوقت لا أكثر، فمثلاً في بعض الأحيان أتدرب في الصباح الباكر ثم أتجه إلى كليتي وأعود بعد ذلك للمذاكرة، الشيء الأهم أن يدرك الشخص أن أسلوب حياته يختلف بعض الشيء عن الأشخاص العاديين، وأيضاً يجب أن يكون الشخص محب لما يفعله.

هل أثرت لعبة الكاراتية في شخصية جيانا؟

الكاراتية أضاف لي الكثير ويعود إليه الفضل في بناء جزء كبير من شخصيتي، خصوصاً وأنه ساعدني على التفكير السريع والجيد واتخاذ القرارات، كما أنه فتح لي مجالات اجتماعية عديدة وساعدني على تكوين صداقات جديدة ولا أكون شخصية منغلقة على نفسها.

هل وجود مهند مجدي كعضو مجلس إدارة ساعد في الاهتمام بشكل كبير بلعبة الكاراتية داخل النادي؟

وجود مهند في مجلس الإدارة ساعد على الاهتمام بألعاب النشاط الرياضي بشكل عام وليس الكاراتية فقط، خصوصاً وأن تلك الألعاب واجهت صعوبة كبير في الفترات الماضية ليس في الأهلي فقط بل في مصر، وهو ما لمسه مهند وقتما كان لاعباً وحاول بقدر كبير أن يعطي هذه الألعاب الإهتمام الكافي عندما أصبح عضواً بمجلس الإدارة.

وللعلم اهتمام الدكتور مهند بتلك الألعاب، يأتي أيضاً من منطلق توجيه الاهتمام لمجلس الإدارة بهذه الألعاب، والتي وصفها المهندس محمود طاهر، رئيس النادي بـ«الألعاب الشهيدة» وشدد على ضرورة الإهتمام بها.

ما هى اللعبة التي كنتي تتمني لعبها لو لم تكوني بطلة كاراتية؟

كنت أحب أن أكون بطلة في لعبة السلاح.

ماذا يمثل لكي انضمام الكاراتية للألعاب الأوليمبية بداية من دورة طوكيو 2020؟

بكل تأكيد أمر أسعدنا جميعاً، خصوصاً وأننا كنا نسعى منذ وقت طويل لهذا الأمر وقدمنا طلب إلى اللجنة الأوليمبية بضم اللعبة إلى دورة ريو دي جانيرو الماضية، لكن الطلب قوبل بالرفض وتم اعتماد اللعبة بداية من دورة طوكيو المقبلة.

وللعلم الميدالية الأوليمبية تعد هى الميدالية الأهم في مشوار أي رياضي ويكون لها مذاق خاص.

هل يمكنكي أن تعدي المصريين بميدالية أوليمبية في أوليمبياد طوكيو 2020؟

أعد المصريين ببذل أقصى ما عندي للحصول لمصر على ميدالية أوليمبية، لكن هذا الأمر يتطلب دعم كبير من الدولة، ليس لي فقط ولكن لجميع أسرة الكاراتية، التي تضم لاعبين يملكون من الإمكانات الفنية والبدنية ما يؤهلهم للحصول على أكثر من ميدالية .

ما هى أصعب اللحظات التي مرت عليكي خلال مشوارك بلعبة الكاراتية؟

أصعب اللحظات التي تمر على الرياضي هى اللحظات التي يشعر فيها بالزهق والرغبة في الاستسلام، بسبب الضغوطات الواقعة عليه، ورغبته في العيش مثل باقي الأفراد العاديين، خصوصاً وأنه يحرم نفسه الكثير من الأمور التي يفعلها الأشخاص الآخرين، وهذا الأمر يحتاج للمجاهدة والتذكير دائماً بالنجاح الذي نحققه في الرياضة والمكانة التي نصل إليها دون غيرنا.


 

بالفيديو شاهد حفل تكريم جيانا فاروق بطله العالم في الكاراتيه

ما هى أصعب مباراة واجهتك؟

مباراة الدور قبل النهائي في بطولة العالم الأخيرة أمام بطلة فيتنام، فكنت أواجهها لأول مرة، والمباراة كانت صعبة للغاية، لكني نجحت في الفوز عليها والصعود إلى المباراة النهائية.

وما هى أسهل مباراة شاركتي بها؟

لا توجد مباريات سهلة على الإطلاق، أحترم جميع المنافسين وأخوض كل مباراة بمنتهى الجدية.

ما هى أغلى بطولة حصلتي عليها؟

بطولة العالم 2014، شاركت بها وكنت أصغر لاعبة في البطولة، كما أنها كانت المشاركة الأولى لي في بطولات العالم للآنسات، ولم أفكر مطلقاً في أنني سأفوز باللقب، خصوصاً وأنه لم يسبق لأي لاعبة مصرية أن فازت بميدالية في منافسات الكوميتية، لكنني أجتهدت وتفوقت على نفسي، حتى أكرمني الله بالميدالية الذهبية.

كيف يكون شعور والدتك تجاهك أثناء سفرك للمشاركة في بطولات العالم خارج مصر؟

تشعر بتوتر كبير بسبب خوفها علي، وللعلم أتجنب التحدث معها أوقات المباريات حتى لا أضع عليها ضغوطاً أكبر، لكنني أتواصل معها بشكل كبير قبل أي بطولة، خصوصاً وأنها تعلم كل كبيرة وصغيرة عني وتعرف كيف تحفزني على الفوز وتهديني الكثير من النصائح، من خلال خبراتها الكبيرة التي اكتسبتها من مشاهدتي ومتابعتي وأنا أمارس الكاراتية وعمري 6 سنوات.

هل يعرفك الناس في الشارع؟

للأسف لا أجد من يعرفني حينما أسير في الشارع، وهذا الأمر يحزنني كثيراً أن لا يكون أبطال مصر معروفين في بلدهم، في الوقت الذي نجد فيه دول العالم الأخرى تعرفنا بشكل جيد وتحفظ أسماؤنا، وللعلم في بطولة العالم الأخيرة وجدت صوراً كبيرة لي أنا والبطل مجدي ممدوح معلقة في النمسا، والجميع يعرفنا بشكل جيد ويطلب التقاط الصور التذكارية معنا.

وما المطلوب من الدولة حتى يعرف الجميع هؤلاء الأبطال؟

لابد من توجيه الإعلام تجاه هذه الألعاب، فأمر غريب للغاية أن لا تذع أي قناة مصرية بطولة العالم التي يشارك بها أبطال مصر، ونحن الآن نقوم بإعداد لحملة تحت عنوان «الرياضة» مش بس كورة للتعريف بأبطال اللعبات الأخرى.

صفي لنا شعورك لحظة رفع العلم المصري وعزف النشيد بعد فوزك؟

لحظة أكثر من رائعة أشعر بها بالفخر والاعتزاز، كوني نجحت في أن أساعد في رفع علم بلدي والجميع ينظر إليه باهتمام واحترام.

في لحظة رفع العلم تدور في رأسي الكثير من المواقف الصعبة التي مررت بها للوصول حتى هذه اللحظة، أتذكر لحظات الضعف والاستسلام من التعب والضغوطات، أتذكر دائماً من كان يحاول إيقاف مسيرتي، لكن في النهاية أشعر بفخر كبير، حينما أدرك أنني على قمة المنصة وأسمع نشيد بلدي.

كيف كان شعورك حينما تم تكريمك من رئيس الجمهورية؟

في البداية لم أكن أصدق الأمر، حينما اتصلوا بي في رئاسة الجمهورية وأعتقدت أن الأمر دعابة من أصدقائي ليس أكثر، لكن بعد ذلك تأكدت من الأمر ودعتني الرئاسة للحضور للتكريم من الرئيس عبد الفتاح السيسي مع مجموعة من الشباب في مختلف المجالات، وكم هو شعور رائع أن أصل لهذه المرتبة بأن يتم تكريمي من رئيس الجمهورية.

ماذا مثل لكي حفل تكريم مجلس إدارة النادي الأهلي؟

للأمانة الشديدة كنت سعيدة للغاية بسرعة تكريم مجلس الإدارة لي، فالمجلس صمم على حضوري للنادي فور عودتي إلى مصر وقاموا بتهنئتي خلال اجتماع المجلس يوم الأربعاء قبل الماضي، كما علمت بأن المجلس سيقيم حفل كبير لتكريمي وفريق كرة اليد وتنس الطاولة.

وللعلم لأول مرة أشعر بهذا الاهتمام، خصوصاً وأن في المجالس الماضية لم يكن يهتم بنا أحد، وبكل أمانة مجلس المهندس محمود طاهر، لم يتأخر عني في أي شيء والدكتور مهند مجدي كان يعرض كل طلباتي على المجلس ويتم الموافقة عليها فوراً.

ماذا تفعل جيانا فاروق في يومها؟

في أوقات المعسكرات والتدريبات، يبدأ يومي من الساعة الخامسة صباحاً للتدرب، ثم بعد الإنتهاء من التدريب أتجه إلى الكلية حتى الخامسة مساء، ثم بعد ذلك أعود للتدريب حتى الثامنة والنصف مساء وبعد ذلك أحصل على قسط من الوقت للمذاكرة ثم الخلود للنوم في الثانية عشر مساء.

ما هو نوع الطعام الذي تفضليه؟

محشي ورق العنب

من هو مطرب جيانا المفضل؟

لا يوجد مطرب محدد ، حيث أنني أستمع للجميع مثل عمرو دياب وغيره من المطربين.

ومن هو الممثل المفضل لجيانا؟

أيضاً أشاهد الجميع وبكل تأكيد أتابع الفنان الكبير عادل إمام.

ما هى الرياضة الأخرى التي تستهوي جيانا لمشاهدتها؟

أحب الكثير من الألعاب مثل الكرة الطائرة واليد والسلة.

ماذا تريدي أن تقولي لجمهور النادي الأهلي؟

أشكرهم على دعمهم لي، وأعدهم بمواصلة الحصول على البطولات في الفترة المقبلة، وأؤكد لهم أنني فخورة بكوني جزء من كيان الأهلي ولاعبة في النادي الأكبر في مصر وإفريقيا والوطن العربي.

كما أنني أحب أن أوجه رسالة هامة للجماهير، بأنني لا أرغب في الاحتراف بالخارج أو قبول عروض التجنيس للعب بأسماء دول أخرى، خصوصاً وأنني أعتز بتواجدي في الأهلي النادي الذي لعبت له منذ نعومة أظافري وبلدي مصر.



أخبار متعلقة