سمير كمونة: الأهلي يجني ثمار فريق الأمل

سمير كمونة: الأهلي يجني ثمار فريق الأمل..ونملك مواهب مثل تريزيجيه ورمضان

سمير كمونة، المدير الفني لفريق شباب الأهلي مواليد 97، يعد واحدًا من أهم المدربين المحليين في المرحلة الحالية، الذين نجحوا في ترك بصمة حقيقية مع أندية الدوري الممتاز التي تولى تدريبها، لكنه فضل الالتحاق بالعمل في قطاع الناشئين بالنادى؛ سعيًا وراء تكوين فريق الأمل القادر على تصعيد اللاعبين المتميزين من القطاع للفريق الأول للاستفادة من قدراتهم.

نجح كمونة مع فريق الشباب في اعتلاء صدارة مجموعته في دوري الجمهورية، بخلاف تصعيده عددًا من اللاعبين المتميزين مثل مصطفى الجمل، ويوسف علاء، ومحمد حسين “عضل”.

الموقع الرسمي للنادي الأهلي التقى بسمير كمونة، وحاوره وإليكم التفاصيل:

في البداية ما تعليقك على نتائج فريق الشباب ؟

الحمد لله نسير بشكل جيد وفقًا للأهداف التي وضعتها بالاتفاق مع المهندس محمود طاهر ـ المشرف على الكرةـ  والذي رشحني للعمل في هذا المنصب بتكليف أتمنى أن أكون عند حسن ظنه، هو ومجلس إدارة النادى وجماهير الأهلى العريضة.

والحمد لله على مستوى النتائج نحتل صدارة مجموعتنا، وهدفنا الفوز بدوري الجمهورية، بينما هناك أهداف أخرى، خاصة بتجهيز اللاعبين المتميزين في الفريق، وتصعيدهم للفريق الأول، وهو ما بدأ يتحقق، حيث نجحنا في تطوير أداء بعض اللاعبين وتم تصعيدهم للتدريب مع الفريق الأول، مثل عضل الذي أشركته في مركز جديد هو الظهير الأيمن، بالإضافة إلى يوسف علاء ومصطفى الجمل وصلاح أوتاكا، وستشهد الأيام المقبلة تطور أداء أكثر من لاعب من الممكن أن يستفيد بهم الفريق الأول.

ما الأهداف التي سعيت لتحقيقها مع فريق الأمل بالأهلي؟

مع بداية فترة الإعداد وضعت عددًا من الأهداف؛ أهمها تجهيز اللاعبين للعب بطريقة 4-4-2 بشكل جيد وتطوير النواحي الدفاعية والهجومية لبعض اللاعبين، وواجهت بعض الصعوبات أهمها كيفية استعادة الكرة بعد فقدها، وهو ما ركزت عليه ـ والحمد لله ـ تطور أداء الفريق فيها بشكل ملحوظ.

ومن الأمور التي سعيت لتصحيحها بعض الوظائف الخاصة بالمدافعين، حيث عملنا من خلال التدريبات التخصصية على رفع مستوياتهم؛ من أجل الفوز باللقب، خاصة أن الكرة تطورت في العالم كله، وبدأت تعتمد على الدفاع الجيد لتحقيق الفوز في المباريات.

هل استفدت من مشاركتك في مرحلة الاختبارات قبل بداية الموسم، خاصة أنك تقريبًا تجولت مع فريق العمل في 12 محافظة؟

الحقيقة أنها كانت تجربة جيدة ولا بد من توجيه الشكر للكابتن عادل طعيمة مدير قطاع الناشئين السابق وكابتن محمود صالح – نائب المدير وقتها – عليها لأنها سمحت لنا باكتشاف ما يقرب من 120 لاعبًا على مستوى كل الأعمار في القطاع، ومن المؤكد أن فريق الشباب بالنادى استفاد هو الآخر منها، حيث تعاقدنا مع محمود ميشو، ومروان، ومحمد السيد، ودعمنا من خلال المراكز التي كانت تحتاج للدعم بعد رحيل عدد من اللاعبين على سبيل الاعارة للعب في الدوري الممتاز.

وأعتقد أن الاختبارات أفرزت لاعبين متميزين؛ مثل ريتشارد هداف فريق 2002 ،وصلاح الدين رضا، لاعب فريق 2003 بخلاف اللاعبين الذين انضموا لفرق مدرسة الكرة، والذين يتمتعون بقدرات فنية عالية.

وبشكل عام قطاع الناشئين بالأهلى يضم عددًا كبيرًا من المواهب المتميزة التى سيكون لها شأن كبير في المستقبل، ولن أذيع سرًا إذا قلت أن هناك مواهب لا تقل عن رمضان صبحى وتريزيجيه ورامي ربيعة الذين تم تصعيدهم في المرحلة الأخيرة.

لماذا رفضت العروض التي وصلتك لتدريب أندية في الدوري الممتاز؟

الحمد لله أنا مقتنع تماماً بالخطوة التى أقدمت عليها بالعمل في فريق الشباب بالنادي الأهلي وأتمنى أن أحقق الأهداف المرجوة منها بعد اتفاقي مع المهندس محمود طاهر عليها أما بالنسبة للعروض، فمع احترامي للعروض المحلية أو الخارجية التى تلقيتها من الدوري الأردني وبعض أندية الخليج، فإنها لم ترق إلى طموحاتي، وعقب نهاية الموسم سأجلس مع نفسي؛ لتقييم التجربة الحالية التي أرى أننى بدأت أجنى ثمارها؛ بفضل الله وبمساعدة أفراد الجهاز المعاون أسامة حسنى ـ المدرب العام ـ ،وكابتن إيهاب جلال مدرب حراس المرمى، وأحمد فوزى إدارى الفريق والجهاز الطبى بقيادة دكتور أسامة.

ما تعليقك على نتائج الفريق الأول؟

الحقيقة منذ تولي حسام البدرى مهمة المدير الفني، وهناك حالة جديدة وروح مختلفة في الفريق الأول سواء على مستوى الأداء أو النتائج والانضباط التكتيكي ـ والحمدلله ـ الفريق يحقق نتائج جيدة ويتصدر جدول مسابقة الدوري، ولولا عدم التوفيق الذي لازم الأهلى في بعض المباريات، لكان فارق النقاط عن أقرب منافسينا كبير لكن الدور الأول لم يتبق فيه إلا مباراة الزمالك، وبإذن الله سيكون حصاد جهد اللاعبين والجهاز الفني الفوز بالدوري وبفارق كبير؛ لأن الأهلى هو الأفضل على كل الأصعدة.



أخبار متعلقة