كوليبالي: فضلت اللعب للأهلي على العديد من العروض الأوروبية

بسعادة غامرة تحدث كوليبالي، نجم الأهلي الجديد الذي وقع على عقد انضمامه أمس لمدة ثلاثة مواسم ونصف، قادما من الدوري الأسكتلندي، وقال في أول حوار اختص به الموقع الإليكتروني للأهلي:

قال كوليبالي إنه يعرف أن النادي الأهلي هو أحد أكبر أندية القارة الإفريقية، وتوقيعه للقلعة الحمراء قرار لم يأت من فراغ؛ مضيفا: «فأنا هنا من أجل هدف جديد في مسيرتي مع كرة القدم، ولتحقيق طموحات كبيرة مع الأهلي محليًا وقاريًا، وأعرف أن المهمة صعبة، وأنني الآن ضمن كتيبة النادي الأهلي العريق الذي أعرفه وأعرف حجم بطولاته وإنجازاته منذ كنت طفلًا صغيرًا، وقبل الاحتراف.. فالانتماء لهذا الكيان يعد هدفًا وفرصة ذهبية يتمناها أي لاعب إفريقي».

وأضاف: «وكيلي الإنجليزي «لي باين» سبقني في الحضور للقاهرة للتفاوض مع «عصام سراج» الذي طلب ذلك، وأعلم أن هناك أندية أخرى داخل القارة وربما داخل مصر كانت تسعى لضمي، لكني أثق في أن اختياري كان للأفضل بالنسبة لي داخل القارة الإفريقية، وكل ما أسعى لتحقيقه الآن هو تحقيق المزيد من النجاحات للأهلي وأحتاج التوفيق فقط خاصة في الفترة القادمة».

وأوضح اللاعب الإيفواري: «تركت القارة الإفريقية، وأنا في الثانية عشرة من عمري، وهذا لحسن حظي أن بدأت مشواري مع الاحتراف الأوروبي وأنا في سن صغيرة، ولعبت لنادي أثينا اليوناني، وبعد 4 سنوات من الاجتهاد لعبت لنادي توتنهام الإنجليزي وأنا في السابعة عشرة من عمري، وفي 2015 أتيحت لي الفرصة في الانتقال لمرحلة المحترفين والرحيل للعب في الفريق الأول بالدوري الأسكتلندي».

وأكد كوليبالي: «ربما العودة لإفريقيا من جديد قرار ليس سهلًا، ولكنه قرار مدروس بالنسبة لي، أعلم أنني هنا مع عملاق القارة الإفريقية والنادي صاحب الإنجازات الإفريقية والمحلية الكبيرة، وأسعى جاهدا ليكون لي دور في تحقيق مزيد من الإنجازات للأهلي».

وأكمل مهاجم الأهلي الجديد: «كنت أملك عروضا أوروبية في الوقت الحالي في يناير قبل الرحيل من اسكتلندا، ولكني فضلت التواجد في الأهلي بناء على نصيحة وكيلي، والذي أكد لي أنني سأكتسب مميزات تشبه ما أجدها في أوروبا كمنظومة احترافية، تحصد العشرات من الألقاب القارية والمحلية».

وأشار: «لا أفكر في الاحتراف في التوقيت الحالي، أنا هنا في الأهلي، وهي خطوة جديدة ومهمة في حياتي أسعى للنجاح فيها».

وقال: «أعلم جيدا أن الفريق ضم العديد من أشهر لاعبي القارة الإفريقية، ولكن بالنسبة لي منذ أن كنت صغيرا أعلم أن أبوتريكة هو أحد أساطير الجيل الحديث في الأهلي خصوصا أنه الأشهر في إفريقيا بشكل عام بالنسبة لي، وأتمنى أن أقابله».

وأتم: «المدير الفني كابتن حسام البدري تحدث معي هاتفيا مساء أمس، ورحب بانضمامي للأهلي، وهو أمر أسعدني للغاية، وأسعى أن أكون على قدر كافٍ من ثقته وثقة الجماهير الأهلاوية في الفترة المقبلة».



أخبار متعلقة