عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

 عمرو جمال، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، العائد لمكانته الطبيعية هدافا للفريق بعد التسجيل في آخر مباراتين.. تحدث بحرية ومصداقية عن عودته لمستواه من جديد.. وثقة الكابتن حسام البدري.. ورؤيته لطبيعة المنافسة في الدوري، وغيرها من الأمور المتعلقة بالفريق خلال المرحلة القادمة والتي تشهد أولى خطوات الأهلي في دور الأبطال الإفريقي.

*في البداية نود أن نهنئك على عودتك للتهديف من جديد في مباراة دجلة، بعد غياب عن التهديف في آخر مباراتين مع الفريق ؟

**أشكرك كثيرًا.. ولكن الأمر كله يتعلق بتوفيق الله ـ سبحانه وتعالى ـ الذي حالفني في مباراتي دجلة والداخلية، واستطعت تسجيل هدفين ـ والحمد لله ـ، ولكن الأمر كله يتعلق بمجهود جماعي لكل اللاعبين والأهداف حتى وإن كانت تسجل باسم صاحبها، لكنها في النهاية تحسب للفريق ككل.

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

*وماذا عن عودتك للتهديف؟

** الأمر يتعلق بالرزق.. فأنا أؤدي عملي واجتهد قدر استطاعتي في التدريبات والمباريات، وأنفذ تعليمات الجهاز الفني؛ لهذا يكلل الله مجهودي بالتسجيل.

*البعض عاتب عليك لكثرة إهدار الفرص في لقاء الداخلية؟

**أخطأت في تقدير فرصة وحيدة بالشوط الأول، لكن كل الفرص التي أتيحت في الشوط الثاني، كنت أحاول ضمان تسجيلها عن طريق التمرير لزملائي، وهم في وضعية أفضل ولم يحالفهم التوفيق فيها..  وعموما أنا “مش أناني”، ولا أحب الطمع أمام المرمى لاسيما، وأننا نؤدي بشكل جماعي، وهذا ما يدفعني للتمرير كثيرا أمام المرمى، ومن أحدها سجل حسام غالي الهدف الثاني في مباراة الداخلية.

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

*هل ساعدك الكابتن حسام البدري على عودتك لمستواك من جديد؟

**سعيد للغاية بثقة الكابتن حسام البدري، وإصراره على الصبر عليّ لحين عودتي للتهديف من جديد، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه في الفترات المقبلة، وتنفيذ كل تعليماته سواء داخل الملعب أو خارجه.. وبالمناسبة البدري قبل ذلك قال لي: “هرجعك أفضل من الأول، لكن يجب ألا تتعجل العودة”.

*وماذا عن مباراة بيديفست.. ودوري الأبطال الإفريقي؟

**تركيز الجميع في الفترة الحالية متجه نحو مباراة بيديفست الجنوب إفريقي، لاسيما أننا سنواجه منافسا قويا، ولديه طموح في دوري أبطال إفريقيا، بالإضافة إلى أن فرق جنوب إفريقيا تؤدي بشكل مميز على ملاعبها، وتمتاز بالسرعة والقوة الهجومية.

*البعض ردد أنك كنت في طريقك لخوض تجربة احترافية في الدوري البرتغالي، ولكن الأمر تم تأجيله أو إلغاؤه.. فما حقيقة هذا الأمر؟

**بالفعل الأهلي كان قد وافق في أواخر يناير الماضي على انضمامي لنادي “تونديلا” البرتغالي لمدة 6 أشهر، على سبيل الإعارة، وبدأت بالفعل في حزم حقائبي للرحيل.. إلا إن إصابة مروان محسن مع المنتخب جعلت الأهلي يُجمد الصفقة، ويعتذر للنادي البرتغالي، وطلب مني البقاء، وهو ما جعلني اتخذ القرار بالبقاء والاستمرار مع الأهلي؛ لأنني يربطني بالنادي كل الاحترام والتقدير.

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

*وهل حزنت لغيابك عن المنتخب الفترة الماضية، خصوصا في كأس الأمم بالجابون؟

**كيف لا أحزن لغيابي عن المنتخب.. فكل لاعب إذا لم يغضب لاستبعاده أو يجتهد للانضمام لصفوف المنتخب، لا يستحق من قريب أو من بعيد ارتداء قميص المنتخب.. فأنا كنت أتابع كل صغيرة وكبيرة عن منتخب مصر في بطولة الجابون الماضية، وأعلم تماما قدر الجهد المبذول من الجميع؛ سعيا لإسعاد الملايين، وحصد اللقب، ولكن إرادة الله جاءت بعكس ذلك.

*هل كنت تشعر أن المنتخب كان بحاجة لجهودك في البطولة ؟

**الأمر بعيد تماما عن تقييمي، وعن رأيي .. فهو يخص الجهاز الفني، ومستر كوبر وكلاهما أكن لهما كل الاحترام والتقدير، ومتقبل لقرارهم في المرحلة القادمة سواء بضمي أو باستبعادي من المنتخب،  ويكفيني أن الجهاز الفني بالكامل دائم الحديث عني بشكل إيجابي للغاية، وهذا الأمر يسعدني على المستوى الشخصي؛ لأنهم يقدروني، وحينما يحتاجون لجهودي سأنضم.

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

عمرو جمال: أنا «مش أناني».. وجاهز للمهمة الصعبة

*هل تزعجك متابعة ردود الفعل الغاضبة بعض الشيء عندما شاركت في أكثر من مباراة بالدوري هذا الموسم ولم تُسجل أهدافا؟

**لم أُسجل أهدافا فعلاً.. لكني ظهرت بمستوى جيد، وتسببت في إزعاج المنافس، وأحيانا هذا يكون مطلوبا من المهاجم، وفقا لتعليمات الجهاز الفني.



أخبار متعلقة