هليل: «طائرة الأهلي» تستحق اللعب في كأس العالم

محمد جمال هليل، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، لم يساوره الشك ـ ولو للحظة واحدة ـ في قدرة الفريق الأول للكرة الطائرة (رجال) بالنادي الأهلي على الفوز بلقب البطولة الإفريقية للطائرة التي أقيمت في تونس مؤخرا، وكان يثق تمامًا في لاعبي الفريق وأنهم كانوا رجالا، وتحملوا كل الصعاب التي واجهتهم إلى أن توجوا مجهودهم بالكأس الغالية.. وعن كواليس الأهلي في تونس واللحظات الصعبة حتى الوصول إلى منصة التتويج تحدث هليل عن الإنجاز الكبير في تونس فكان معه هذا الحوار:

 

*في البداية.. كيف ترى فوز الفريق بالبطولة الإفريقية للكرة الطائرة؟

**الفريق حقق الفوز بلقب غالٍ ومهم للغاية، خاصة أن اللاعبين كان لديهم إصرار كبير على إسعاد الجماهير، ونجحوا بالفعل في تشريف النادي الأهلي ومصر كلها، وشرفوا الكرة المصرية برفع علم مصر، وعلم الأهلي في المحافل القارية، وكانوا على قدر المسئولية، وأشكرهم بشدة على ما قدموه، وأسعدوا به الملايين من جماهير النادي في مصر، وفي الوطن العربي خاصة أن ذلك يعد أحد أهم أهداف مجلس الإدارة.

 

*هل كان لديك قلق من صعوبة المنافسة؟

**من البداية كانت ثقتي في اللاعبين بلا حدود، وكذلك الجهاز الفني والطاقم الطبي والإداري، وكنا ندعم الفريق من البداية؛ لتيقن مجلس الإدارة من أنهم مجموعة مميزة وقادرة على تشريف الأهلي، وهو ما حدث بالفعل بعدما تحدى اللاعبون الصعاب، وحققوا المهمة بعد معاناة كبيرة.

 

*ما أبرز الصعاب التي واجهت الفريق؟

**الفريق ذهب إلى تونس لخوض منافسات البطولة، بعد أيام قليلة من خسارة لقب الدوري، ورغم أن الفريق كان قريبًا للغاية من الفوز بالبطولة، وخسرها بفارق شوط واحد، إلا أن الجهاز الفني نجح في احتواء اللاعبين من الناحية النفسية، وقام بتجديد الطموح لديهم في المنافسة على البطولة الأصعب، وبالفعل كان لذلك أثر كبير في الفوز باللقب، بعدما كان لدى اللاعبين إصرار على تعويض خسارة الدوري، ومصالحة مجلس الإدارة والجماهير باللقب الإفريقي.

 

*هل يعني ذلك أن الفريق حقق اللقب في الوقت المناسب؟

**بكل تأكيد.. اللقب جاء في الوقت المناسب بعد خسارة لقب الدوري، وقبل أيام قليلة أيضًا من خوض مباراة نصف نهائي كأس مصر أمام طلائع الجيش ، كما أن الفوز باللقب أكد زعامة الأهلي على الساحة الإفريقية، وعزز الهيمنة «الحمراء» داخل وخارج مصر، وهو الهدف الذي نسعى إليه في مجلس الإدارة منذ فترة.

 

*كيف تعاملتم مع اللاعبين من الناحية النفسية قبل المباريات الصعبة؟

**لاعبو الأهلي لديهم مخزون كبير من الخبرات، وحتى الوافدين الجدد مع بداية الموسم دخلوا في أجواء الفريق بشكل سريع، وتشبعوا بروح «الفانلة الحمراء»، وقبل المباريات الصعبة مثل الترجي التونسي والنجم تحلينا بروح الأهلي؛ وهو ما كان له أكبر الأثر في الظهور بصورة قوية، وفي النهاية توجت جهودنا برفع الكأس الغالية.

 

*ما أبرز الصعوبات التي واجهت الفريق؟

**«الإرهاق» كان هو أبرز هذه الصعوبات، خاصة أن الفريق كان يتدرب على صالة تبعد ساعتين عن فندق الإقامة، وقد تدخلت بشكل عاجل، ونجحت الجهود في نقل البعثة إلى فندق قريب من صالة التدريب، إلى جانب صعوبات أخرى تمثلت في الإصابات العديدة التي كانت بمثابة عامل ضغط على الجميع.

 

*وماذا عن دور مجلس الإدارة في التغلب على هذه الصعوبات؟

** للأمانة.. مجلس الإدارة لم يقصر على الإطلاق في دعم الفريق، وعلى الفور كان التحرك بصرف مبلغ مالي لتغيير فندق الإقامة، إلى جانب التواصل المستمر مع اللاعبين، وتحفيزهم على المنافسة بقوة للفوز باللقب، خاصة أن الفوز بالبطولة كان أحد أهم أهداف المجلس قبل أن نتعرض للظلم الكبير عقب البطولة.

 

*ماذا عن إصابة محمد عبدالمنعم في مباراة النهائي؟

**إصابة محمد عبدالمنعم كانت صدمة كبيرة للبعثة كلها، وأصابتنا بالإحباط الشديد، خاصة أنه لاعب محترم وخلوق ومهاري بشكل كبير، ولكنها أمور قدرية، وكنا نتمنى أن يخرج من المباراة سليمًا، ويحتفل معنا باللقب الذي نهديه له بعدما تحامل على نفسه وتابع المباراة عبر شاشة الهاتف المحمول.

 

*وما موقف مجلس الإدارة من مسألة علاجه؟

**لن نتأخر على الإطلاق في الوقوف معه، ولن نتخلى عنه؛ لأنه قدم لنا الكثير منذ انضمامه إلى الفريق، وسوف ندرس أفضل الطرق لعلاجه، سواء في مصر أو ألمانيا.. وبشكل عام الأهلي لا يتخلى عن المخلصين من أبنائه في أي وقت.

 

* بِمَ تحدثتَ للاعبين والجهاز الفني قبل مباراة النهائي؟

تحدثت معهم عن أهمية الفوز باللقب؛ من أجل رفع اسم الأهلي وإسعاد الجماهير، وأكدت لهم أن ارتداء قميص الأهلي مسئولية كبيرة، خاصة عندما يلعب الفريق في مباراة نهائي يتابعها الجميع، وبالفعل كان الحماس كبيرًا من جانب الجميع ـ والحمد لله ـ أن جهودنا توجت باللقب الغالي.

 

*ما حقيقة تعرض الفريق لظلم كبير بعد نهاية البطولة مباشرة؟

**فوجئنا بتغيير نظام البطولة، بعدما كان الفريق الذي يفوز باللقب يتأهل إلى بطولة كأس العالم للأندية، تم تغيير النظام ومصادرة مقعد بطل إفريقيا؛ ليحرمنا الاتحاد الدولي من هدف وحلم مشروع لنا بالمشاركة في كأس العالم، وهو بالتأكيد تصرف غريب وغير مقبول.

 

*كيف سيتحرك النادي حيال هذه الأزمة؟

**لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا الظلم، وسوف ندرس كافة الطرق الممكنة والتواصل مع جميع الأطراف المعنية بالأمر، ولن نتوقف عن ذلك إلى أن نحقق الهدف المطلوب، خاصة أن مجلس الإدارة كان يضع نصب عينه الفوز بلقب البطولة الإفريقية، والمشاركة في كأس العالم للأندية، وهو الطموح القوي والدافع الأكبر للفوز بالبطولة الإفريقية، وبالتالي عدم المشاركة بالمونديال ظلم كبير.

 

*كيف ترى سيطرة الفريق على جوائز «الأفضل» في البطولة؟

**نتيجة طبيعية لما قدمه الفريق من مجهود كبير، بعد فوز أحمد قطب، ومحمد عبدالمنعم، وعبدالحليم عبو بثلاثة جوائز، وكنا نستحق جائزة رابعة بفوز حسام يوسف، ولكن كان من الطبيعي أن تذهب إحدى الجوائز للاعب آخر، ولكن بشكل عام ما تحقق في البطولة إنجاز بكل المقاييس.



أخبار متعلقة