الفريق مرتجي.. «بطل الحرب والرياضة»

«عظمة مصر موجودة في النادي الأهلي».. لم يجد الفريق عبدالمحسن مُرتجي، الرئيس الأسبق للنادي، كلمات أبلغ من هذه؛ كي يصف طبيعة العلاقة بين الأهلي وبلده مصر، فالرجل ذو الخلفية العسكرية -الذي تحلُّ اليوم ذكرى ميلاده- قضى نصف حياته في خدمة الجيش المصري والنصف الآخر في خدمة القلعة الحمراء؛ ليصبح رمزًا لا يختلف عليه أحد في القلعتين.

وُلد الفريق مرتجي في عام 1916 بمحافظة القاهرة، وتخرج من الكلية الحربية عام 1937، ثم تدرج في الترقي حتى وصل إلى قيادة اللواء السادس المستقل بالقنطرة- شرق برتبة عميد، كما تولى رئاسة هيئة تدريب الجيش، بالإضافة إلى قيادته للقوات العربية باليمن خلال الفترة من عام 1963 حتى 1965.

حصل الفريق مرتجي على نجمة الشرف العسكرية أثناء حرب اليمن في أبريل من عام 64 ثم تولّى قيادة القوات البرية، قبل أن يعود مرة أخرى إلى اليمن في عام 1966.

كان الفريق مرتجي قائدًا للجبهة الشرقية وجبهة سيناء وقائدًا للقوات البرية في حرب عام 67. وتعد رسالته الأولى التي وجهها لقواته في الثاني من يونيو عام 67 من الوثائق المهمة في تاريخ الجيش المصري.

تولّى الفريق مرتجي رئاسة الأهلي في فترتين بدأت الأولى عام 1965 وحتى حرب 1967، ثم عاد إلى كرسي الرئاسة مرة أخرى عام 1972 وحتى 1980؛ ليقود مرحلة من أهم وأصعب المراحل في تاريخ النادي الأهلي، واجهت فيها الرياضة المصرية بصفة عامة عقبات كثيرة بسبب الحرب.

وقاد الفريق مرتجي عودة النادي الأهلي لطريق البطولات بعد غياب درع الدوري العام لمدة 13 عامًا عن القلعة الحمراء، وشهد عهده انطلاق جيل السبعينات الذهبي، الذي مثّل أحد أفضل مراحل كرة القدم في تاريخ الأهلي.

وشهد عهد الفريق مرتجي -أيضًا- مشاركة الأهلي لأول مرة في بطولة أفريقيا عام 1976، كما تضمنت إنجازاته القيام بأول خطوة جادة نحو بناء مقر جديد للأهلي بمدينة نصر، وإنشاء مرسى بحري للنادي بالجزيرة، بالإضافة إلى تأسيس مجلة الأهلي التي تعدُّ أول صوت صحفي لنادٍ في المنطقة العربية.

الفريق مرتجي خلال مسيرته مع الأهلي اشتهر بالحزم والحسم والحفاظ على مبادئ وتقاليد القلعة الحمراء؛ ما جعل له مكانة خاصة لدى جمهور الأهلي في كل مكان وعلى مر العصور.

توفي الفريق عبدالمحسن مرتجي في فجر يوم الثلاثاء 5 نوفمبر 2013 عن عمر يناهز 97 عامًا.



أخبار متعلقة