«تَوقُع» المايسترو الذي أثبتت السنوات صحته

… «كان الأهلي النادي الأفضل في القارة الأفريقية طوال السنوات المائة الماضية.. وسيظل كذلك بأبنائه ولاعبيه وجماهيره».. ثقة كبيرة، كانت لدى المايسترو صالح سليم في نجاح منظومة الأهلي، سواء في القرن الماضي أو الحالي، وهذا ما جعله يطلق هذه الكلمات عقب تتويج الأهلي بلقب نادي القرن في أفريقيا، وذلك؛ وفقًا لمشاركاته وإنجازاته في القرن العشرين ببطولات القارة السمراء المختلفة.

المايسترو الذي تمرُّ غدًا ذكرى رحيله الـ15 عن عالمنا لم يَخَف من تراجع توهّج الأهلي في البطولات القارية، خلال القرن الـ21؛ ولكنّه وثق في أن البناء الذي أسّسه داخل القلعة الحمراء سيظل صامدًا، ومُحاربًا بروح القلعة الحمراء؛ لحصد المزيد من الألقاب القارية.

تَوقُع المايسترو لحال الأهلي في القرن الـ21 جاء في محله، بعد أن تمكّن الفريق من مضاعفة البطولات التي حققها خلال القرن الماضي في سنوات قليلة من القرن الحالي، وزاد عدد ألقابه من الرقم 7 في القرن الـ20 إلى 20 لقبًا حتى الآن؛ ليتسع الفارق بين الأهلي وأقرب منافسيه من الأندية في القارة السمراء.

الأهلي أكّد صدق توقعات المايسترو عن الإنجازات في القرن الـ21 عن طريق مشاركاته في كأس العالم للأندية، التي أضافت بُعدًا جديدًا للأهلي على المستوى العالمي، بعد أن أصبح يشارك -جنبًا إلى جنب- مع أكبر الأندية في العالم، كما أنه تمكّن من حصد المركز الثالث في نسخة 2006 باليابان.

تقدم الأهلي كثيرًا على المستوى العالمي في القرن الـ21، بعد أن أصبح النادي الأكثر تتويجًا في العالم ببطولات قارية خلال الفترة من فبراير 2014 وحتى ديسمبر 2016.



أخبار متعلقة