حوار| عبدالله عبدالسلام: سنقاتل لإسعاد الجماهير هذا الموسم

الأهلي مؤهل لتحقيق الرباعية هذا الموسم

«ميدو» ليس مديرًا فنيـًا فقط بل أخـًا وصديقـًا

استقبال اللاعبين لي زاد من مسئوليتي

لم أخسر إلا بطولة واحدة مع الأهلي

الاستعداد للموسم الجديد يسير بشكل جيد

عبدالله عبدالسلام، أحد عمالقة الكرة الطائرة، ليس في النادي الأهلي فحسب ولا المنطقة العربية أو القارة الأفريقية بل في العالم، وذلك بفضل موهبته والتزامه، داخل وخارج الملعب، وهو ما جعله ينافس ويناطح كبار اللعبة في العالم.

عبدالله عبدالسلام، اسم اقترن بالبطولات والإنجازات، فمثله مثل النسر الذي يحلّـق عاليـًا لاصطياد فرائسه، فهو أيضـًا يصول ويجول داخل الملعب من أجل التتويج بالبطولات، التي تعود على الفوز بها منذ أن بدأ مشواره داخل القلعة الحمراء عام 1993.

عبدالله عائد إلى الأهلي، هذا الموسم، بعد غياب دام لعامين فقط، لتلقى عليه مسئولية كبيرة في قيادة الفريق، لاستعادة الدوري والكأس والبطولة العربية والحفاظ على اللقب الأفريقي، لذلك كان لابد من التعرف على آماله وطموحاته مع الفارس الأحمر ورؤيته للمنافسة في الموسم الجديد.

في البداية، نريد أن نتعرف منك على استعدادات الفريق في الموسم الجديد؟

الاستعدادات للموسم الجديد تسير بشكل جيد، والجميع جاهز فنيـًا، واللاعبون لديهم رغبة قوية للغاية في تحقيق موسم متميز للأهلي بالفوز بكل البطولات، والتفاؤل والجدية والالتزام هم المسيطرون على الفريق في الوقت الحالي.

برأيك هل بدأ الأهلي الاستعداد مبكرًا للموسم الجديد؟

بالفعل الأهلي بدأ فترة الإعداد قبل جميع الأندية، لكن هذا الأمر له الكثير من المميزات، منها معالجة إصابات اللاعبين مبكرًا، والإعداد البدني بشكل جيد، وأيضًا تمكن الجهاز من نقل فكره للاعبين في وقت كاف، وللعلم الأهلي دائمًا كان يبدأ فترات الإعداد للموسم الجديد قبل كل الأندية، وهذا أمر طبيعي بالنسبة لنا.

كيف ترى فرص الأهلي في استعادة الدوري والكأس هذا الموسم؟

الفوز بالدوري والكأس هو هدفنا الأول، الفريق يضم مجموعة رائعة من اللاعبين أصحاب الخبرات والشباب، والكل سيقاتل هذا الموسم للتتويج بالثنائية المحلية، والأهلي فرصه قوية للغاية في الفوز باللقبين، نحن لا نشارك في أي بطولة، مها كان اسمها أو حجمها إلا بهدف واحد فقط، وهو الفوز فقط لا غير، كما أننا لن نقبل غياب الدوري والكأس عن قلعة الجزيرة أكثر من ذلك.

وماذا عن بطولة أفريقيا؟

بالطبع.. هي إحدى أهم أهدافنا، وضمن خطتنا في الموسم الجديد، الفريق نجح في حصد اللقب من قلب تونس في الموسم الماضي، بفضل الروح الرائعة التي ظهر عليها اللاعبون والجهاز، وهو أمر عظيم للغاية، لكن الحفاظ على اللقب والبقاء على القمة أمر صعب، وأعتقد أن الأهلي يقدر على ذلك، فالجهاز الفني واللاعبون تعاهدوا على تحقيق الرباعية هذا الموسم، والفريق سيقاتل على الألقاب هذا الموسم بنفس الروح التي ظهرت في بطولة أفريقيا في الموسم الماضي، بل وأكبر منها.

ما هي أبرز الكلمات التي حرص ميدو مصيلحي، المدير الفني، على توصيلها للاعبين في بداية فترة الإعداد؟

أهم شيء أكده ميدو للاعبين هو ضرورة الالتزام والجدية في الملعب وخارجه، وأداء المران بقوة وحماس، خصوصـًا وأن المران يعد صورة كربونية من المباريات. ميدو أكّـد للاعبين أن بذل الجهد والتعب في فترة الإعداد سيمنحهم قوة كبيرة لإكمال الموسم بنفس المستوى الفني والبدني، وأيضـًا شدد على ضرورة أن تكون العلاقة بين الجميع قائمة على الحب والخوف على مصلحة الفريق.

حدثنا عن عودتك وكيف استقبلك اللاعبون؟

أنا لست غريبـًا على النادي، ألعب في الأهلي منذ عام 1993، وغالبية لاعبي الفريق الحاليين أصدقائي، استقبال الفريق لي كان أكثر من رائع، الكثير من لاعبي الفريق يحدثونني منذ عامين لعودتي لبيتي مرة أخرى. الحب والفرحة اللذان وجدتهما من الجميع داخل النادي يزيدان من المسئولية الملقاة على عاتقي.

كونك كابتن الفريق حاليـًا، ما هي الأدوار التي تقوم بها مع اللاعبين خارج الملعب؟

بالطبع.. كوني الكابتن فهو يزيد من مسئولياتي داخل الفريق، لابد وأنا أكون الأكثر التزاما بكل شيء حتى ينفذ اللاعبون ما أطلبه منهم، أهم شيء كما قلت هو الالتزام في جميع الأمور، مواعيد المران والطعام والنوم والمحاضرات، وللعلم الفريق يضم لاعبين محترفين وأصحاب خبرات، ويعرفون جيدًا معنى الالتزام.. هذا خارج الملعب، أما في المباريات دائمـًا أشد من أزر الجميع وأحاول أن أبث الثقة في نفوس اللاعبين.

كيف ترى المنافسة داخل الفريق، في وجود لاعبين اثنين في مركزك، هما حسام يوسف وكريم فرج؟

بكل تأكيد المنافسة ستكون لصالح الفريق، الجميع سيسعى للعب والمشاركة في المباريات، وهو أمر مفيد للغاية ويصب لصالح الفريق. حسام يوسف لاعب أكثر من رائع وأيضـًا كريم فرج، أعتقد أننا سنبذل كل ما في وسعنا لمساعدة الفريق على الفوز بكل البطولات في الموسم الجديد.

هل ترى أن علاقة ميدو الرائعة باللاعبين تسهِّل الكثير من الأمور على الجهاز الفني؟

ميدو بالنسبة لنا ليس مديرًا فنيـًا فقط، هو أخ أكبر وصديق لكل اللاعبين. علاقتنا معه قائمة على الحب في الأساس. هو قريب منّا، ودائمًا معنا في كل وقت، من حظي السعيد أن زاملته وهو لاعب، ثم تدربت معه وهو مدرب مساعد ومدرب عام وأخيرًا مديرًا فنيـًا.

كم بطولة حصلت عليها مع النادي الأهلي؟

دعني أرد عليك بشكل آخر، أنا لم أخسر مع الأهلي سوى بطولة واحدة فقط، منذ 1993 وحتى الآن فزت بكل البطولات التي شاركت فيها مع الأهلي، بطولة واحدة فقط هي التي خسرتها وكانت بطولة أفريقيا عام 2011.

ما هي البطولة الأقرب إليك والتي لا تنساها؟

هناك بطولتان مقربتان إلى قلبي، الأولى كانت البطولة العربية مع المدرب إبراهيم فخرالدين، وتوجنا بها بعد الفوز على الهلال السعودي 3-1 في الدور النهائي، والثانية كانت بطولة أفريقيا عام 2005 بجنوب أفريقيا، وحصدنا اللقب بعد الفوز على الصفاقسي التونسي، وحينها قالي لي المدرب المنافس: «لو كنتم تواجهوا البرازيل لكنتم فزتم عليها».

نذهب بعيدًا عن الأهلي، كونك احترفت في إيطاليا وتركيا، ما هي الفوارق بين الكرة الطائرة في مصر وأوروبا؟

أول شيء هو الاحتراف بمعناه، فاللاعب في أوروبا وظيفته أنه لاعب كرة طائرة، عكس مصر، حيث يعمل اللاعب موظفـًا في الصباح، ولاعبـًا في المساء، وثاني الأمور هو الالتزام في كل شيء داخل وخارج الملعب، وأخيرًا طموح اللاعب في أوروبا ليس له حدود، عكس طبيعة اللاعب المصري الذي إذا حقق ما أراده يكتفى بذلك ولا يبحث عن الجديد.

ما هي الرسالة التي تريد أن توجهها لجماهير الأهلي؟

بصراحة.. لا توجد أي كلمة توفي جماهير الأهلي حقها، الجمهور هو رقم «1» بالنسبة لنا، كل البطولات التي توجنا بها يعود الفضل فيها للجماهير، أتمنى منهم المساندة الكبيرة هذا الموسم، وأعدهم بأن نكون على قدر المسئولية، ونسعدهم ونُتوّج بكل البطولات.



أخبار متعلقة