الأهلي يفوز على الأسيوطي 1-صفر في الدوري

الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، واصل سلسلة انتصاراته بمسابقة الدوري الممتاز، وحقق الفوز على فريق الأسيوطي بهدف دون رد، في المباراة التي أقيمت بين الفريقين مساء اليوم، الأربعاء، على استاد القاهرة، ضمن الجولة السابعة المؤجلة من المسابقة.

سجل هدف الأهلي خلال المباراة عبدالله السعيد في الشوط الثاني، بتصويبة قوية سكنت أقصى الزاوية اليسرى لمرمى الأسيوطي.

بتلك النتيجة رفع الأهلي رصيده إلى 25 نقطة حجز بهم المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري، علما بأن الفريق يتبقى له 3 مباريات مؤجلة حتى الآن بمسابقة الدوري

الشوط الأول

الأهلي دخل المباراة بتشكيل مكوّن من: شريف إكرامي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي الدفاعي صبري رحيل وأيمن أشرف وسعد الدين سمير ومحمد هاني، وفي الوسط حسام عاشور وعمرو السولية وعبدالله السعيد وجونيور أجايي ومؤمن زكريا، وفي الهجوم وليد أزارو.

بداية اللقاء كانت سريعة من جانب الأهلي، وسعى الفريق لتسجيل هدف مبكر في الدقائق الأولى، وشنّ المارد الأحمر أولى الهجمات على مرمى الأسيوطي بتسديدة أرضية قوية من عمرو السولية تصدى لها الحارس وارتدت مرة أخرى إلى أزارو ليسددها باتجاه المرمى، لكن يبعدها الدفاع.

البداية السريعة من جانب الأهلي والقوية على مرمى الأسيوطي، ساعدت الفريق في فرض السيطرة على مجريات اللقاء، ووصل الأهلي بِكرة طولية إلى مرمى الأسيوطي، لكن الدفاع أبعدها قبل أن تصل إلى أجايي، أتبعها أزارو بتسديدة أرضية قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيسر.

وحصل الأهلي على ركلة حرة أمام منطقة جزاء الأسيوطي، في الدقيقة الـ17، تقدم عبدالله السعيد لتنفيذها ليلعبها ساقطة داخل منطقة الجزاء، لكن الدفاع أبعدها.

وفي الدقيقة الـ22، توغّل صبري رحيل من الجانب الأيسر، وراوغ مدافع الأسيوطي ثم أرسل كرة عرضية متقنة على رأس جونيور أجايي، لعبها الأخير، قبل أن تصطدم الكرة بالمدافع وتخرج إلى ركلة ركنية.

وشهدت الدقيقة الـ31 إصابة المدافع سعدالدين سمير، وهو ما اضطر الجهاز الفني، بقيادة حسام البدري، لاستبداله والدفع بمحمد نجيب بدلا منه.

وبعد فترة من الهدوء، حصل الأهلي على ركلة ركنية في الدقيقة الـ36، نفّذها مؤمن زكريا داخل منطقة جزاء الأسيوطي، وارتقى لها وليد أزارو ولعبها برأسه قوية، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر.

وحاول الأهلي، خلال الدقائق الأخيرة من الشوط، تسجيل هدف التقدم، لكن فريق الأسيوطي لعب بتكتل دفاعي متقدم، وحالَ دون وصول الكرة إلى مرماه، ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية الشوط بالتعادل السلبي دون أهداف.

الشوط الثاني

وعلى نفس وتيرة البداية في الشوط الأول، انطلق الشوط الثاني بهجوم من جانب الأهلي على مرمى الأسيوطي، بحثا عن هدف التقدم، وبعد 4 دقائق من انطلاقة الشوط، أرسل حسام عاشور كرة طولية داخل منطقة جزاء الأسيوطي إلى أزارو الذي تسلم الكرة، وسط حراسة مدافعي المنافس، ومهّد الكرة إلى أجايي ليسددها قوية تمر بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة الـ52، نجح عبدالله السعيد في وضع الأهلي في المقدمة بهدف أكثر من رائع، حيث توغل داخل دفاعات الأسيوطي من الجانب الأيسر، وراوغ ثلاثة مدافعين بلعبة واحدة، ثم أطلق تصويبة أكثر من رائعة بيمناه في أقصى الزاوية اليسرى للحارس، لتخترق الكرة الشباك، معلنة عن الهدف الأول للمارد الأحمر.

وكاد أجايي، بعد هدف عبدالله بدقائق قليلة، أن يحرز الهدف الثاني للأهلي، من اختراق لدفاعات الأسيوطي، حيث راوغ الدفاع بشكل رائع وتوغل بالكرة داخل منطقة الجزاء ثم سدد كرة أرضية قوية، أبعدها الحارس إلى ركلة ركنية.

وبعد مرور 22 دقيقة من زمن الشوط الثاني، أجرى حسام البدري، التغيير الثاني بنزول باكاماني مالامبي، بدلا من مؤمن زكريا، لزيادة الفاعلية الهجومية على مرمى الأسيوطي، في رحلة البحث عن الهدف الثاني.

وحملت الدقيقة الـ76 لقطة تحكيمية غريبة، أثارت اندهاش واستغراب كل من في الملعب، بعدما ألغى الحكم هدفًا لصالح النادي الأهلي أحرزه جونيور أجايي، بداعي احتساب خطأ على لاعب الأسيوطي لصالح أجايي أمام منطقة الجزاء.

وخلال الدقائق الأخيرة من زمن اللقاء، لاحت للأهلي أكثر من فرصة عن طريق أزارو وأجايي وباكاماني، لكن التسرع في إنهاء الهجمات حال دون تسجيل الفريق للهدف الثاني، ثم أجرى حسام البدري التغيير الثالث والأخير بنزول أحمد الشيخ، بدلًا من جونيور أجايي، لتمر الدقائق سريعًا ويطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية اللقاء بفوز الأهلي بهدف دون رد.



أخبار متعلقة