على لطفي: جاهز للتحدي وواثق من النجاح مع الأهلي

– إرتداء الفانلة الحمراء أول خطوات حلم المشاركة في كأس العالم.

– تلقيت العديد من العروض لكني حسمت موقفي اما بالرحيل للأهلي اوالبقاء في إنبي.

– الأهلي يمتلك أفضل حراس المرمى في مصر.

– ثابت البطل مثلي الأعلى محليًا وبوفون ونوير عالميًا.

على لطفي، حارس مرمي الأهلي المنضم حديثا من فريق انبي اختص الموقع الرسمي للنادي الأهلي بحوار شامل تحدث فيه عن حلم حياته الذي تحقق بعد انضمامه لنادي القرن، كاشفًا جانبًا كبيرا من طموحاته مع الأهلي خلال المرحلة القادمة وعلاقته بحسام البدري المدير الفني، وطارق سليمان مدرب الحراس، وإتمام الصفقة وغيرها من الأسرار التي كشفها حارس الأهلي الجديد في هذا الحوار:

كيف ترى إنضمامك للأهلي؟

لا توجد كلمات أصف بها شعوري.. فالانضمام للأهلي حلم حياتي بالنسبة لي ولوالدي الأهلاوي المتعصب.. وارتدائي لقميص الأهلي اليوم هو أقل رد لجميله ولمجهوده معي منذ الطفولة وحتى الآن.. ووجودي في أكبر ناد في إفريقيا وقلعة البطولات الأهلاوية حلم تحقق أخيرا، ويكفي أنني الآن أستطيع أن أطلق على نفسي أنني من أبناء الأهلي، وهو شعور يدعو للثقة بالنفس.

أين بدأ على لطفي مشواره مع كرة القدم وفي أي فريق؟

بدأت ممارسة كرة القدم في سن الثامنة بمركز الشباب لأحد القرى الصغيرة بالقناطر الخيرية، وانتقلت منه إلى نادي القناطر الخيرية قبل أن أؤدي بشكل جيد لمدة 3 سنوات ثم انتقلت في سن الـ11 عاما إلى فريق الترسانة.. ومنه إلى نادي انبي في سن الثالثة عشرة، ومن يومها لم أغادر النادي البترولي حتى تم توقيعي للأهلي.

متى بدأت مفاوضات الأهلي معك؟

بدأت منذ عامين عندما أبدى مسئولو الأهلي إهتمامهم بضمي، ولكن خلال العامين كان باب المفاوضات يتم فتحه ويأخذ إطارا من الجدية، ثم يغلق الباب وتتعثر المفاوضات في وقت الحسم سواء لرفض انبي أو للمقابل المادي وكان آخرها الموسم قبل الماضي؛ بسبب مشاركتي وقيدي إفريقيا وهو ما دفع الأهلي للتراجع عن ضمي.. ولكن أشكر الله أن المفاوضات تمت بنجاح هذه المرة من خلال تمسك مسئولي النادي الأهلي بإتمام الصفقة واستكمال المفاوضات حتى نهايتها.

وهل شهدت المفاوضات أي تعثر هذه المرة؟

المفاوضات تلخصت بالنسبة لي في إعلان موافقتي وبشكل مباشر لمسئولي النادي الأهلي الذين فاتحوني في هذا الشأن وهم؛ الكابتن علاء عبد الصادق والكابتن سيد عبد الحفيظ، والكابتن طارق سليمان، وبعدها وجدت أن أية تعثرات أو أزمات تواجه اتمام الصفقة يتصدى لها مسئولي الأهلي خاصًة الكابتن علاء عبد الصادق لأن له علاقات متميزة بالمسئولين في قطاع البترول وخاصًة نادي إنبي.

ماذا يعني لك الإنضمام للأهلي ؟

هذه ثقة كبيرة من الجهاز الفني للأهلي ، في إمكانياتي وقدراتي خصوصا أنني سبق وتدربت تحت قيادة الكابتن حسام البدري والكابتن طارق سليمان أثناء قيادتهما فريق انبي، وشاركت أساسيا معهما في تشكيل انبي بشكل منتظم لمدة 4 شهور، وهما لديهما ثقة كبيرة في إمكانياتي، وأتمنى من الله أن أكون على قدر هذه الثقة.. وأشكر الكابتن طارق سليمان الذي كان دائم التواصل معي بشكل كبير وعمومًا انا جاهز للتحدي وأعلم أن المسئولية كبيرة ولكني بإذن الله واثق من النجاح.

ومن أول شخص أبلغته بمفاوضات الأهلي معك ؟

أول شخص أبلغته بمفاوضات الأهلي الأخيرة كان والدي؛ لأنه أول من تنبأ وتمنى ارتدائي قميص الأهلي، وأول حديثه لي كان بالموافقة والمباركة والتأكيد لي بعدم التردد وأنه يثق في أني سأكون الحارس رقم واحد في مصر عبر بوابة الأهلي .. وتحدثت أيضا مع مدرب حراس انبي السابق ودجلة الحالي كابتن خالد خليل .. والكابتن احمد ناجي مدرب حراس المنتخب والذي أكد لي أنه شرف كبير أن اكون حارسا في الأهلي.

هل كانت ليدك عروض أخرى؟

تلقيت العديد من العروض خلال الفترة الماضية، ولكن قراري لإدارة انبي من موسمين أو أكثر كان اختياري للأهلي او البقاء في انبي، وهو ما دفعني لغلق أي باب للمفاوضات مع أي ناد آخر في المرحلة الحالية.

وهل لديك تخوف من تجربة ارتداء قميص الأهلي ؟

بالتأكيد لدي شعور بالخوف الإيجابي الذي يدفعني للتألق؛ حتى أحصل على ثقة الجمهور والمسئولين في النادي، وأن أبذل كل جهد؛ لكي أكون على قدر من المسئولية التي يحملها كل لاعب يرتدي قميص الأهلي .. فلاعب الأهلي يواجه دائما اللعب تحت ضغوط ومطالب بالفوز وبحصد البطولات، والظهور بالشكل المميز طوال الوقت وعدم الاعتراف بالمركز الثاني .. وكل هذه عوامل تدعو للنجاح.

وماذا عن المنافسة مع حراس الأهلي الحاليين؟

الأهلي يملك حراسا كبارا؛ شريف إكرامي وأحمد عادل ومحمد الشناوي، وكل منهم يملك تاريخا كبيرا وأداء مميزا يجعله الأفضل في مصر، والمنافسة معهم تحقق مصلحة مشتركة للنادي والمنتخب.. أما عن المشاركة أو كوني حارسا أول أو ثانيا، فهذا ليس دوري.. أنا دوري يتلخص في أداء تدريباتي والاجتهاد والتميز، وأكون تحت أمر الجهاز الفني في أي وقت يطلب مني المشاركة للظهور على قدر ثقة ارتدائي قميص الأهلي.

ماذا عن جمهور الأهلي ودعمه لك عبر السوشيال ميديا؟

جمهور الأهلي عظيم جدا، وأشكرهم على دعمهم المعنوي من خلال السوشيال ميديا لاتمام انتقالي للأهلي وأعدهم بأني سأكون على قدر المسئولية .. وأن أثبت لأي منتقد لصفقة على لطفي في الأهلي أني حارس مميز وعلى قدر ارتداء قميص الأهلي.

وهل تخشى الضغوط الجماهيرية ؟

ضغوط الجماهير لا تؤرقني لأني لعبت أمام جماهير الأهلي من قبل أكثر من مرة وجماهير أندية أخرى كثيرة ، فضلا أني كنت حارس مرمى منتخب مصر في كأس العالم للشباب وشاركت أمام جماهير تملأ أرجاء ستاد القاهرة .. والضغوط التي تمثلها جماهير الأهلي كلها ايجابية وتدفع أي لاعب ليكون رقم واحد في مصر.
فأنا رأيي أن اللاعب الذي يسانده جمهور الأهلي أو يدعمه ، يكون خلفه 90 % من الشعب المصري فما يمكن أن أخشاه وقتها.

ومن أقرب اللاعبين لك من الأهلي ؟

شريف إكرامي حارس كبير ومميز وشخص أكثر من رائع داخل وخارج الملعب ولدي علاقة طيبة معه من فترات انضمامي للمنتخب، وعلاقتي بالشناوي جيدة وأحمد عادل كذلك، وجميع اللاعبين الذين تزاملت معهم في المنتخب الوطني.

حدثنا عن طموحاتك مع الأهلي ؟

طموحاتي مع الأهلي بلاحدود.. أتمنى أن أضع اسمي في تاريخ النادي الأهلي وتحقيق كل البطولات وخاصًة دوري أبطال إفريقيا والمشاركة في كأس العالم للأندية.

وماذا عن حلم كأس العالم ؟

كأس العالم حلم لأي لاعب والانضمام للأهلي خطوة تقربني كثيرا من هذا الحلم من خلال أدائي مع الأهلي وإن شاء الله سأكون من حراس منتخب مصر في روسيا 2018.

من هو مثلك الأعلى محليا ؟

مثلي الأعلى محليا .. الكابتن ثابت البطل رحمة الله عليه .. أنا دائم المتابعة للمباريات القديمة والحالية لحراس المرمى للاستفادة من أدائهم ولزيادة قدراتي الفنية، ووجدت أن الكابتن ثابت البطل كان حارسا سابقا لجيله وأجيال كثيرة من أداء لتحركات لجسم قوي وشخصية حارس كبير .. فكل هذا وضعه في قلبي وذهني مثلا أعلى لي.

ومن لاعبك وفريقك المفضل عالميا ؟

لاعبي المفضل عالميا .. كاسياس ونوير وبوفون .. وفريق المفضل هو ريال مدريد.

وما هي رسالتك لجماهير الأهلي ؟

أعد جماهير الأهلي في كل مكان أن أسعى جاهدا لكي أكون على قدر المسئولية، وأن أكون سببا في سعادتهم قدر ما أستطيع وألا أخذلهم يوما ما وأنا أنتظر مساندتهم لأنهم السند الحقيقي لأي لاعب.