فيديو| 111سنة أهلي | راوية منصور: الأهلي جعلني أسطورة في السباحة

راوية منصور، نجمة النادي الأهلي السابقة في السباحة، قالت في احتفالية «111 سنة أهلي»: شرف كبير لي أنني لعبت باسم النادي الأهلي.

وأكدت أن رياضة السباحة من أفضل الرياضات، خاصة أنها تمنح الجسم فرصة أن يتحرك كاملًا وتجعله متناسقًا، والسباحة كغيرها من الرياضات تمنح ممارسها ميزة الالتزام في كل شيء.

وأوضحت أنها حققت العديد من البطولات مع النادي الأهلي، حيث سافرت إلى ألمانيا وبلغاريا وحققت أرقامًا قياسيةً، منذ كان عمرها14 سنة، وحققت وقتها20 رقمًا قياسيًا، وهو أمر جيد جدًا وتاريخي.

وشددت راوية منصور على أنها كانت تمارس كل أنواع السباحة سواء الظهر، أو الدولفين، أو البريست، مؤكدة أنها كانت تمارس السباحة القصيرة، وأيضا الطويلة، بعد أن طالبها والدها بضرورة احتراف السباحة الطويلة.

واستطردت راوية منصور قائلة إنها سافرت إلى دارمشتات « مدينة تقع في ولاية هسن الألمانية» وحققت رقمًا قياسيًا، ولكنها تعرضت للإصابة وقتها وابتعدت عدة شهور عن التدريبات؛ بسبب هذا الأمر، مؤكدة أنها حققت ارقامًا قياسيةً عديدةً في السباحة الطويلة والقصيرة، ولكن تبقى أرقامها في بطولة العالم هي الأبرز في مسيرتها.

وتابعت: حصلت على وسام الرياضة من الدرجة الأولى من الرئيس السادات، بعد بطولة العالم، بالإضافة إلى وسام الاستحقاق بعد فوزها ببطولة إفريقيا.

وأشارت إلى أنها حققت أرقامًا قياسيةً في بطولة العالم في نابولي، بجانب حصد ميداليتين ذهبيتين، وفضيتين أخريين في بطولة إفريقيا في لاجوس النيجيرية.

وأوضحت أنها حققت من خلال فريق التتابع ببطولة العالم في المانش رقمًا قياسيًا وقتها، حيث كان المنتخب يضم 4 سباحين، مؤكدة أن أهم رقم بالنسبة لها هو تحقيق رقم 50 ظهرا، وهو الرقم الذي استمر 15عامًا دون أن ينجح أحد في كسره، مؤكدة أنها لا تعرف هل كان هذا الأمر بسبب إنها سباحة موهوبة، أم يرتبط بنجاح مدربيها وقتها في إتقان عملية تجهيزها للبطولة.

وفي ختام كلامها قالت راوية منصور: كل سنة والأهلي بخير ودايما في نجاح وعلو شأن وإنجازات جميلة وفروع منتشرة في كل مكان.



أخبار متعلقة