اعتزال الكابيتانو| غالي.. نموذج لـ«الفدائي» داخل المستطيل الأخضر

القائد لا يكتفي بالخبرة، والأداء المتزن في الملعب، إنما يغلّف ذلك بروح وفدائية متناهية، وهذا ما كان عليه حسام غالي، قائد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي.

وعلى مدار فترة تواجده داخل المستطيل الأخضر، قدم لنا العديد من اللقطات التي تبرز الروح القتالية والفدائية داخله، وهذا ما نتذكره له قبيل ساعات من مهرجان اعتزاله، في السادسة مساء اليوم في مدينة العين الإماراتية، أمام فريق أياكس الهولندي.

فمَن منا يستطيع نسيان اللقطة الشهيرة في مباراة الترجي التونسي، ببطولة الكونفدرالية 2015، عندما قرر الكابيتانو، وهو ساقط على أرض الملعب أن يضع رأسه أمام قدم لاعب الترجي من أجل لعب الكرة، وذلك رغم أنها لم تكن داخل منطقة الجزاء، وكان الأهلي متقدمًا في المباراة وقتها بهدفين دون مقابل، وكان يمكن لمهاجم الترجي أن يسدد رأسه بدلًا من الكرة، لكن غالي كان كل هدفه إبعادها عن مرمى الأهلي، هذه هي الروح القتالية التي امتلكها «الكابيتانو».

«الكابيتانو»، هو اللاعب الذي تحتاجه في فريقك عندما تتأخر في المباريات، أو عندما تريد التأكد على أن اليأس لن يعرف طريقه نحو لاعبي فريقك، فهو قادر على شحن زملائه في الملعب، وتحفيزهم على مواصلة اللعب في أفضل مستوى يمكن تقديمه.

ومع تميّز «غالي» بالروح العالية في الملعب، كان يتم اتهامه أحيانا بالحمية الزائدة، وإن حدث فهذا فهو نابع من خوفه الزائد على الأهلي، واعتياده منذ أن كان لاعبًا في قطاع الناشئين على عدم القبول إلا بلغة الانتصارات.

وتعد الروح القتالية والفدائية هي المحرك الأول والأساسي، الذي ساعد «غالي» على الاستمرارية في الملاعب منذ عام 99 وحتى 2018، متفوقًا على كل أقرانه من نفس الجيل.



أخبار متعلقة