السيد لاشين: لهذه الأسباب اعتزلتُ تنس الطاولة دوليًا

مستمر في خدمة الأهلي حتى النهاية..

حققت أفضل إنجازاتي في شهر رمضان وهذا هو الدليل..

حققت نجاحات كبيرة هذا الموسم محليًا واحترافيًا..

السيد لاشين، لاعب تنس الطاولة بالنادي الأهلي، وأحد أساطير اللعبة في مصر، لِما حققه من إنجازات في تنس الطاولة.

السيد لاشين من مواليد الـ9 من فبراير 1980، وشارك في الألعاب الأوليمبية ثلاث مرات، آخرها الألعاب الأولمبية الصيفية للعام 2012 التي أقيمت في لندن، وهي النسخة التي تألق فيها وصعد لدور الـ32 ليصبح أول مصري وإفريقي وعربي يصل إلى هذا الدور بالأولمبياد.

كانت مباراته الدولية الأولى عام 1997، ومنذ ذلك الحين مثّل منتخب مصر في جميع المحافل الدولية والعالمية أفضل تمثيل.. أسطورة تنس الطاولة بالنادي الأهلي أعلن اعتزاله اللعب الدولي. تفاصيل كثيرة مهمة كشفها «لاشين» في الحوار التالي:

*بداية لماذا أعلنت اعتزالك لعب تنس الطاولة دوليًا؟
**أمور كثيرة قادتني للاعتزال في هذا التوقيت عن اللعب دوليًا.. وأتمنى ألا يعتبرها أحد مثالية، ولكني في حقيقة الأمر لدي سببان في الاعتزال، أولهما أني فضّلت الاعتزال وأنا رقم واحد في مصر، وصاحب تصنيف عربي وإفريقي مميز، ويترك هذا التصنيف انطباعًا جيدًا عني لدى المتابعين والجماهير.. والشق الآخر من قراري بالاعتزال هو رغبتي في منح فرصة للاعبي الأهلي للحصول على فرصة للانضمام للمنتخب الوطني، وسط اهتمام بهم قبل أولمبياد 2020، خصوصًا أن معظم لاعبي المنتخبات من لاعبي الأهلي، ووجودي في المنتخب يجعلني أمام الأجهزة الفنية والمسئولين مصدر اهتمام، وهذا لن يكون مؤثرًا إيجابيًا أمام عناصر المنتخب الشابة والأحق بالرعاية قبل الأولمبياد المقبلة.

*وهل هناك ممارسات أو ضغوط للعودة عن قرار اعتزال اللعب الدولي؟
**أنا لا أتراجع في قراراتي، ولا أندم على شيء. الحمد لله، فأنا لا نية لدي للتراجع عن القرار في الوقت الحالي، خصوصًا أني متأكد أن المنتخب الوطني لديه جيل في الوقت الحالي أحق بالرعاية والاهتمام.

*وماذا عن خطواتك الحالية على صعيد الأندية؟
**حتي الآن مازلت لاعبًا في الدوري التركي، وموسمي ينتهي مطلع الشهر المقبل، وأشارك باسم النادي الأهلي محليًا، وإفريقيًا، وعربيًا، في كل المنافسات التي يتم استدعائي لارتداء القميص الأحمر فيها، وأعتبره شرفًا لي ولا يمكن أن أحيد عنه، ومستمر في النادي حتى يعلن النادي الأهلي نفسه الاستغناء عن خدماتي.

*وكيف كان هذا الموسم لك مع الأهلي؟
**مع الأهلي أديت، ولله الفضل، موسمًا مميزًا. وحصلت خلاله على كل البطولات، وهي الدوري وكأس إفريقيا، وترتيبي رقم واحد في مصر حسب التصنيف المحلي.

*وماذا عن الموسم الاحترافي لك؟
**أستعد لختام الدوري في تركيا، وسأختتم الموسم وأنا في المركز رقم (3) في تركيا، وهذا أمر جيد بالنسبة لي.

*وكيف يقضي السيد لاشين يومه في شهر رمضان الكريم؟
أحب جدًا التمرين قبل الإفطار، فهو التمرين المحبب إلى قلبي، خصوصًا أنني أشعر أن اليوم في رمضان فيه بركة كثيرة، وكذلك التمرين. وإفطاري يكون عبارة عن شاي وبسكويت فقط، وأتناول وجبة السحور الساعة الواحدة صباحًا، ودائمًا ما أقضي صلاة التراويح في الأهلي بحكم ارتباطي بالتدريبات والمباريات.

*وما هي الذكريات الأفضل لك والإنجازات الأهم التي حققتها في شهر رمضان؟
**بالتأكيد، الإنجاز الأهم والأكبر لي وفي تاريخ اللاعبين العرب والأفارقة هو أولمبياد لندن 2012، كان في رمضان، وأفضل إنجاز حققته بعدما وصلت لدور الـ32، وهو أفضل إنجاز عربي مصري إفريقي، كما أتذكر أني حصلت على بطولة إفريقيا 21 سنة، وبطولة الرجال في كينيا باسم منتخب مصر، وحققت تصنيف أول في البطولتين.



أخبار متعلقة