«عاشور صائد الألقاب» يبحث اليوم عن التتويج السادس

لن ينسى التاريخ لاعبًا تقارن أرقامه وإنجازاته بما حققته أندية على مدار تاريخها، خاصة أنه ترك بصمة واضحة في كل بطولة محلية أو قارية شارك بها، ليحتفظ في دولابه الخاص بألقاب تضعه على قمة لاعبي الأهلي والكرة المصرية من حيث تحقيق الألقاب.

رقم جديد

مباراة الإياب في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والترجي على ملعب رادس تحمل رقمًا جديدًا لحسام عاشور الذي يسعى إلى إضافة النجمة السادسة في تاريخه العامر بالبطولات، ليعادل بهذا الإنجاز رقم وائل جمعة الذي حصد اللقب في أعوام 2001، 2005، 2006، 2008، 2012، و2013.

القائد الجديد

عاشور الذي حمل شارة قيادة نادي القرن عقب اعتزال حسام غالي، يبحث أيضًا عن أول تتويج له بلقب إفريقي كقائد للأهلي، لينضم بذلك إلى قائمة من القادة التاريخيين للقلعة الحمراء والذين حملوا كؤوسًا غالية على المستوى القاري في مسيرة الأهلي.

تعزيز الصدارة

يسعى حسام عاشور في مباراة رادس أمام الترجي اليوم الجمعة إلى تعزيز صدارته كأكثر اللاعبين المتوجين بالألقاب في تاريخ الأهلي والكرة المصرية بالوصول إلى اللقب الـ35 في تاريخه، خلال المواسم الـ15 التي شارك فيها مع الفريق الأول، والذي لم يكتف خلال هذه المواسم بالأدوار الشرفية، ولكنه احتل مقعدًا أساسيًا في تشكيل الأهلي، وظل محافظًا عليه مهما تغيّر المديرون الفنيون، فالجميع يقتنع بالدور الكبير الذي يؤديه اللاعب في خط وسط الأهلي.

وتنقسم بطولات عاشور الـ34 مع الأهلي إلى 11 لقبًا لمسابقة الدوري، و3 ألقاب لكأس مصر، و9 ألقاب للسوبر المصري، و5 ألقاب لدوري أبطال إفريقيا، ولقب وحيد لكأس الكونفدرالية، و5 ألقاب للسوبر الإفريقي.