وليد سليمان.. حاوي بقناع بطل

«ولد حاملًا جينات الأهلي».. ليقدم مردودا ولا أجمل ولا أروع! .. إنه المميز وليد سليمان، حاوي الأهلي والكرة المصرية، الذي أثبت مرارًا وتكرارًا أن عطاءه مثل انتمائه يزداد عامًا بعد الآخر، وهو ما جعلنا نرى في الموسم الحالي النسخة الأبرز من لاعب عشق «الفانلة الحمراء»، وقدم لها كل يملك قبل أيام قليلة من إتمام عامه الـ34.

لم ينتظر وليد سليمان دوره في ارتداء شارة القيادة كي يدرك مهمته داخل المستطيل الأخضر بعيدًا عن صناعة وتسجيل الأهداف، ولكنه يعلم جيدًا أن خبراته وبطولاته تحمله مسؤولية كبيرة، لمساعدة اللاعبين الشباب في الفريق، ونقل خبراته الطويلة لهم.

ولا شك أن أي متابع لمشوار الأهلي في النسخة الحالية ببطولة دوري أبطال إفريقيا يدرك مدى الدور الكبير الذي يلعبه الحاوي؛ سعيا وراء حصول الفريق على الكأس الذهبية متوجا بالأميرة الإفريقية للمرة التاسعة.

الحاوي في النسخة الحالية هو الرمح الذي يرمي به الأهلي منافسيه، بعدما وصل اللاعب إلى أفضل مستوياته الفنية وتمكن من تسجيل 6 أهداف في نسخة واحدة من البطولة الإفريقية لأول مرة في مسيرته.

ويملك وليد سليمان سجلًا مميزًا أمام الفرق التونسية، حيث سبق له زيارة مرماها 4 مرات في البطولات الإفريقية، وكانت البداية بهدف غاية في الأهمية أمام الترجي في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2012 على ملعب رادس.
وواصل الحاوي سحره ولكن هذه المرة قام بهز شباك النجم الساحلي في دور المجموعات ببطولة الكونفدرالية عام 2015، وجاءت النهاية السعيدة بتسجيل هدفين ضد الترجي في ذهاب نهائي دوري الأبطال خلال الموسم الحالي.



أخبار متعلقة