«الدرندلي» يوضّح الحقيقة الكاملة للصورة المتداولة على الـ«سوشيال ميديا»

خالد الدرندلي، أمين صندوق النادي الأهلي، قال في تصريحات رسمية إن ما تردد على صفحات السوشيال ميديا والتواصل الاجتماعي بشأن الصورة التي تم التقاطها له مع الإعلامي عمرو الدين أديب، وفي وجود المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية — تم تفسيرها بشكل خاطئ، وأن ما حدث جاء بمحض الصدفة، ولم يستغرق أكثر من دقيقتين.

وأضاف الدرندلي شارحًا الموقف من بدايته.. وقال إنه تلقّى دعوة على مأدبة سحور من الإعلامي عمرو أديب وزوجته، الإعلامية لميس الحديدي، في حفل كبير يضم العديد من الشخصيات العامة في مختلف المجالات.

وأوضح الدرندلي، قائلا: «أثناء دخولي المكان المخصص للسحور أخذت أبحث عن عمرو أديب، صاحب الدعوة، والذي تصادفَ جلوسه على طاولة واحدة مع المستشار تركي آل الشيخ، فالتفت أديب مرحبًا بي، ووقف تركي آل الشيخ لمصافحتي؛ فرديت التحية؛ وفقا لتعاليم ديننا إلى جانب أننا في شهر كريم، وهو شهر رمضان. وبالتالي، كان لزامًا عليَّ أن أتعامل بأخلاقي، وبأخلاق الأهلي، ومن قبلهما بأخلاق الإسلام؛ في موقف نال احترام الجميع.»

وواصل الدرندلي: «بعد تبادل السلام.. طلب الإعلامي عمرو أديب الجلوس من أجل التقاط صورة سويًا. وهنا، تعاملت بنفس المبدأ؛ فما كان يصح أن يصدر مني أي موقف غير ذلك؛ وفقًا لما أوضحته سابقًا من أخلاقياتنا ومبادئنا التي تربينا عليها في بيوتنا أولًا، وفي النادي الأهلي ثانيًا؛ سواء عندما كنتُ عضوًا في الجمعية العمومية أو عضوا بمجلس الإدارة على مدار 17 سنة، حيث جلسنا لالتقاط الصوة.»

وأشار أمين صندوق الأهلي، أن الأمر لم يكن مرتبًا على الإطلاق أو في الخفاء كما يحاول أن يصوّره البعض، بل كان بالصدفة وأمام الجميع، لدرجة أن كل المتواجدين في السحور أثنوا على هذا الموقف، مؤكدين على أنه موقف محترم للغاية. وقال: «أي شخص في مكاني، ولديه أخلاق الأهلي، وأخلاق المصريين؛ لكان يفعل ما فعلته؛ خاصة إذا كان رجلا مسئولا، وينتمي إلى كيان كبير بحجم الأهلي، بجانب أن الطرف الآخر ينتمي إلى دولة شقيقة يكنّ لها المصريون كل الحب والاحترام.. وهذا لا يقلل مطلقًا من الأهلي.»

وأوضح خالد الدرندلي، أن الموضوع تم تداوله بشكل خاطئ لأن هناك من يريد أن يصطاد في الماء العكر، موضحًا أنه يكن كل الاحترام والتقدير لزملائه في مجلس إدارة النادي، وأنه لم ولن يخرج عن الصف، موضحًا أنه لم يتخلَ عن مبادئ الأهلي، ولا يوجد ما يعكر الصفو، وأنه يكن كل الاحترام للجميع.

وأشار الدرندلي، أن جماهير الأهلي هي العمود الفقري للنادي على مر العصور. وبالتالي، فإنه لا يرغب في أن يغضب منه أحد لأن الصورة تم تداولها بشكل خاطئ، لكن الحقيقة أن الأمر جاء بمحض الصدفة، وكان في موقف يتحتم عليه التعامل بأخلاق الأهلي، والأمر لم يكن في جلسة مرتبة كما يحاول أن يصوّر البعض.

وأوضح أمين صندوق الأهلي، أن أي شخص يعمل في مجال العمل العام لا بد أن يكون على قدر كبير من المسئولية، ويجب ألا ينجرف البعض إلى أمور ليست حقيقية؛ لأنه لم ولن يقلل أبدًا من قدر الأهلي، وأنه يكن كل الاحترام للجماهير، وأعضاء النادي، ومجلس الإدارة بالكامل، موضحًا أنه لم يكن يومًا ساعيًا إلى الـ«شو الإعلامي» ولا يمتلك حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن نفس الموقف لو تكرر بنفس الظروف مع شخص آخر لكان يكرر ما فعله؛ وفقًا لأخلاق الأهلي والمصريين، خاصة إذا كان التعامل باحترام مثلما حدث؛ لأن هذه هي أخلاق نادينا الذي نحافظ عليه، ولا نقلل منه، ولا نخرج عن صفِّه. لذلك، لا أحب أن يغضب الجمهور مني أو زملائي في مجلس الإدارة.

واختتم الدرندلي حديثه، أن مجلس إدارة الأهلي على قلب رجل واحد، وقراراته واحدة، ولا يوجد ما يعكر الصفو، وما جرى تداوله بشكل خاطئ أخذ أكبر من حجمه.. وقال: «أنا مبخرجش عن الصف، ومبحبش أزعل جمهوري، ولا زمايلي في مجلس الإدارة والموضوع مقللش من خالد الدرندلي اللي هو عضو من بين 12 عضو في مجلس الإدارة. وأرجو يكون الموضوع واضح الآن.»