أول بطولة دوري

1947-1957

رئيس جديد ورياضة جديدة

أصبح أحمد عبود باشا سابع رئيس في تاريخ الأهلي بعد ان حل محل أحمد حسنين باشا في فبراير 1947، وفي نفس العام تم إنشاء ملاعب جديدة للإسكواش في النادي الأهلي لأول مرة عام 1947.

أول دوري

إنطلقت النسخة الأولي من بطولة الدوري العام المصري لأول مرة عام 1948 وإنطلق معها قطار الأهلي محققا فوزا ساحقا 5-0 في أولي مبارياته علي فريق يونان الإسكندرية وكان للاعب أحمد مكاوي شرف إحراز أول هدف للأهلي في تاريخ المسابقة فى الدقيقة 11. وأضاف مكاوي هدفا ثانيا في الشوط الثاني وسجل معه حلمى أبوالمعاطى ومحمد لهيطة وفتحى خطاب.

وكان أول فريق يمثل الأهلي في المسابقة يتكون من: كمال حامد – عبدالعزيز همامي – محمد أبوحباجة – عبد المنعم شطارة – سيد عثمان – حلمي أبوالمعاطى – فؤاد صدقي – محمد لهيطة – أحمد مكاوي – صالح سليم – فتحي خطاب.

والطريف أن مباراة الحسم كانت أيضا ضد يونان الإسكندرية في يونيو 1949 في الأسبوع قبل الأخير وانتصر فيها الأهلي 3-1 ليحسم الصراع الثلاثي مع الترسانة والإسماعيلي اللذين تقاسما المركز الثاني. وكان الفريق تحت القيادة الفنية لمختار التتش.

واقتنص الأهلي ثنائية الدوري والكأس للمرة الأولي بعد أن هزم الزمالك 3-1 في نهائي كأس مصر 1949 بأقدام توتو وحسين مدكور وفتحي خطاب.

الثلاثية علي الترسانة

شهد عام 1950 تفوقا تاريخيا للأهلي بعد أن حصد جيل الخمسينات الذهبي بقيادة صالح سليم وتوتو وأحمد مكاوي جميع البطولات المحلية، منتصرين علي الترسانة صاحب مركز الوصيف في الثلاث بطولات.

ففي الدوري العام انتهت المنافسة الشرسة بتعادل الفريقان في النقاط إلا أن الأهلي حسم المباراة الفاصلة بنتيجة 2-1 ليقتنص اللقب بأهداف توتو وفتحي خطاب. كما حسم الأهلي بطولة منطقة القاهرة بفارق نقطة عن فريق الشواكيش العنيد.

أما في كاس مصر، فكان النهائي من جانب واحد حيث فاز الأحمر 6-0 وسجل المايسترو هدفين.

تعديل الشعار

في عام 1952 وعقب قيام ثورة يوليو وتغيير رمز الدولة من التاج إلى النسر رفع الأهلى التاج عن شعاره، واقتصر على النسر.
وفي نفس العام أعلن الرئيس جمال عبد الناصر قبوله الرئاسة الشرفية للنادى الأهلى فى 17 يناير سنة 1956 تقديرًا للدور الوطنى الذى لعبه الأهلى فى مساندة الثورة وتدريب الفدائيين .

أول مسجد

في مارس 1953، افتتح النادي الأهلي مسجداً في حضور وزير الأوقاف وكانت الأميرة فايقة الإبنة الثالثة للملك فؤاد الأول هي من تبرعت لبناء ذلك المسجد، ليصبح أول مسجد في نادي رياضي داخل مصر.