صالح كابتن الإسماعيلي!

في واقعة تجسد أهمية دور الأهلي في مساندة الكرة المصرية في الأوقات العصيبة كما توضح روح التعاون بين أندية مصر في تلك الأوقات، كان الإسماعيلي حامل لقب الدوري يستعد عام 1969 لأولي مشاركاته الإفريقية بمباراة ودية مع فريق أجنبي في القاهرة في محاولة لجذب اهتمام الجماهير التي ابتعدت طويلاً عن كرة القدم بعد الحرب.

و رغم اعتزاله الكرة منذ فترة قريبة، طلب الإسماعيلي الإستعانة بنجم مصر والنادي الأهلي صالح سليم ليلعب المباراة، فوافق الأخير ولعب صالح في صفوف الإسماعيلي، ولكن قبل أن تبدأ المباراة قام علي أبوجريشة أسطورة الدراويش بلقطة تاريخية حين ذهب يحمل شارة الكابتن إلي المايسترو وسلمها له ليلعب الأخير هذه المباراة وهو كابتن الإسماعيلي.

وكانت هذه المباراة بمثابة تكريم للنجم المعتزل، وفي نهاية هذا الموسم، تُوج الإسماعيلي بلقب بطل دوري أبطال إفريقيا لأول مرة في تاريخ مصر.