بداية عهد المايسترو

1937-1947

رقم قياسي للأبد

كان عام 1938 هو آخر عام تقام فيه بطولة “كأس السلطانية” والتي بدأت في عام 1917، وفار الأهلي بنسختها الأخيرة بانتصار صعب 1-0 علي المصري البورسعيدي في المباراة النهائية بعد ان سجل مصطفي لطيف هدفا في الوقت الإضافي الأول.

وبهذا الفوز أضاف الأهلي لجعبته البطولة رقم 7 ليصبح البطل التاريخي من حيث عدد مرات التتويج للأبد.

اعتزال التتش

بعد 18 عاما من العطاء أعلن أسطورة الأهلي مختار التتش اعتزاله الكرة عام 1940 وكان يسعي للتفرغ لإصلاح حال اللعبة في مصر والمساهمة في وضع القوانين الخاصة بالرياضة المصرية.

سادس رئيس

في عام 1941 وخلال فترة رئاسة جعفر والي باشا، كان أحمد فؤاد أنور هو القائم بأعمال الرئيس وهو ماجعله يُكتب في السجلات كسادس رئيس في تاريخ النادي الأهلي إلي أن عاد جعفر والي باشا لمنصبه عامين آخرين قبل أن يتم تعيين أحمد حسنين باشا في 1944.

الكأس ال9

للمرة التاسعة في تاريخه، يفرض الأهلي هيمنته علي بطولة كأس مصر بفوز عريض 3-0 علي الزمالك في النهائي بأهداف من إمضاء أحمد مكاوي ومحمد الجندي وصالح الصواف.

الأهلي والقضية الفلسطينية

في رحلة وطنية استمرت مدة 23 يوما، سافر فريق الأهلي إلي فلسطين عام 1943 في بعثة برئاسة مختار التتش وذلك لخوض عدة مباريات مع فرق عربية كدعاية لدعم القضية الفلسطينة التي كانت في بداية أزمتها مع الصهاينة.

وجاء قرار التتش رغم رفض رئيس اتحاد الكرة حيدر باشا بسبب ضغوط سياسية من الإنجليز، بحكم موقفهم المعروف ضد القضية الفلسطينية ومعرفتهم بمكانة النادي الأهلي علي مستوي الشرق الأوسط.

انضمام المايسترو

في عام 1944 انضم لاعب واعد لأشبال الأهلي ليصبح فيما أحد الأساطير التي غيرت ملامح النادي للأبد، إنه المايسترو صالح سليم.

بداية السباحة

تم تأسيس حمام السباحة بالنادي الأهلي عام 1945 وكان هذا أحد المشروعات الكبري ….

حضور الملك

اعتادت السيدة أم كلثوم إحياء بعض حفلاتها في النادي الأهلي، وفي حفل عيد الفطر عام 1946 فوجئ الجميع بحضور الملك فاروق للنادي في ليلة قالت عنها كوكب الشرق أنها من أفضل الليالي في تاريخها الفني الحافل.