رحيل جوزيه بعد نهاية مثيرة

بدأ الأهلي عام 2009 بحصد لقب كأس السوبر الإفريقي بعد هزيمة الصفاقسي 2-1 بهدفي فلافيو، قبل أن يبدأ سباق مثير علي درع الدوري مع الإسماعيلي، الذي اصبح علي القمة حتي آخر دقيقتين من الموسم.

فبعد أن فاز الإسماعيلي علي الترسانة كان الأهلي متعادلا أمام طلائع الجيش حتي الدقيقة 93، حينما سجل المدافع أحمد فتحي هدف الفوز التاريخي وأضاف الناشئ محمد طلعت هدف التعزيز ليذهب المتصدران لمباراة فاصلة لتحديد البطل.

وثأر الأهلي لهزيمته في آخر مباراة فاصلة جمعت الفريقين عام 1991 عندما انتصر بهدف لفلافيو علي استاد المكس بالإسكندرية ليرفع الدرع للمرة الخامسة علي التوالي.

وكانت هذه آخر بطولة للبرتغالي مانويل جوزيه خلال ولايته الثانية قبل أن يرحل ويترك مهمة قيادة الفريق لحسام البدري.