ميلاد الأهلي وأول فريق كرة

 

 

المؤسس والهدف الوطني

 

كانت البداية مجرد فكرة جاء بها عمر لطفي بك رئيس “نادي طلبة المدارس العليا” آنذاك، وهو نادي وطني تم تأسيسه عام 1905 بغرض توحيد المثقفين من شباب مصر المفاوم للإحتلال البريطاني حتي اقترح الحقوقي العلامة عمر لطفي بك فكرة إنشاء نادي رياضي موازي علي مجموعة من كبار الشخصيات في مصر علي رأسهم صديق عمره الزعيم مصطفي كامل.

 

اسم الأهلي

 

تم اختيار اسم الأهلي لما تحويه الكلمة من صفة الوطنية ومن ترجمة لكلمة “National” ناشيونال، أي القومي.

 

 

أول رئيس وأول اجتماع

 

في ما اعتبره البعض لفتة نادرة في إنكار الذات، تنازل عمر لطفي بك عن شرف المنصب التاريخي لرئيس النادي الأهلي الأول لصالح الإنجليزي ميتشل إنس الذي كان مستشارا بوزارة المالية آنذاك، وذلك لتيسير عملية الدعم المالي للنادي.

 

عقد أول اجتماع لمجلس إدارة النادي الأهلي في 24 أبريل 1907، واجتمعت اللجنة في الخامسة والنصف مساءً بمنزل إنس بالجيزة برئاسته وعضوية كل من إدريس راغب بك وإسماعيل سري باشا وأمين سامي باشا وعمر لطفي بك ومحمد أفندي شريف سكرتيرًا.

 

حجر الأساس

 

تمت الموافقة علي تأسيس النادي وطرح إسماعيل سري باشا تصميما للمبنى الرئيسي للنادي باعتباره مهندسًا معماريًا. وفي نفس الجلسة عرض عمر لطفي بك عقد شركة “النادي الأهلي للألعاب الرياضية” وطرحت أسهم الشركة بقيمة 5 جنيهات للسهم.

 

وقد كان هدف شركة النادي الأهلي عند تأسيسها جمع مبلغ 5000 جنيه إلا أنه تم جمع 3165 جنيه على مدى عام ولم يكن ذلك المبلغ كافيًا، مما دفع النادي إلى إقتراض 1000 جنيه من البنك الأهلي في مارس 1908 بضمان عمر سلطان بك وإدريس راغب وطلعت حرب بك.

 

في 19 يونيو 1907 تسلم الجيل الأول من أبناء النادي الأهلي الأرض وذلك من مصلحة أملاك الدولة ومساحتها أربعة أفدنة وثمانية قراريط وسبعة عشر سهمًا حصل عليها المؤسسون بإيجار رمزي قدره قرش صاغ واحد سنويًا ولمدة عشر سنوات.

 

إسم جديد ورئيس جديد

 

قررت بعد ذلك الجمعية العمومية للنادي – التي كان رئيسها الأول شرفيا هو الزعيم سعد زغلول باشا بصفته وزير المعارف في ذاك الوقت – لأول مرة اختيار لأول اسم “النادي الأهلي للرياضة البدنية” بدلا من الألعاب الرياضية بناء علي اقتراح من المؤرخ المصري أمين سامي باشا، وكان ذلك في فبراير 1908.

 

في يوم 2 إبريل 1908، تنحي ميتشل إنس عن منصب رئيس النادي وتم تعيين عزيز عزت باشا رئيسا، ليصبح بذلك أول رئيس مصري لمجلس إدارة النادي الأهلي.

 

أقيم حفل الافتتاح الرسمي للنادي للأهلي في المبنى الرئيسي للنادي في 26 فبراير 1909، وقد حضر الإنجليزي إنس الحفل رغم استقالته وعودته لبلاده رسميا.

 

أول فريق كرة

 

جاءت اللحظة التاريخية عندما تأسس أول فريق كرة قدم رسمي يمثل النادي الأهلي في عام 1911، وتكون الفريق من بين لاعبى المدارس الأبتدأئية والثانوية الذين كانوا يلعبون الكرة في “الحوش” الترابي الذي أنشئ عام 1909 في أرض النادي.

 

ونال شرف ارتداء الفانلة الحمراء لأول مرة كل من حسين فوزى، أبراهيم عثمان، محمد بكرى، سليمان فائق، حسن محمد، أحمد أنور، حسين حجازي، عبد الفتاح طاهر،  فؤاد درويش، حسين منصور، وأبراهيم فهمى.

 

وكان نجم هذا الفريق هو المهاجم حسين حجازي والذي يعتبر أسطورة زمانه وأحد العمالقة في تاريخ الكرة المصرية حيث لعب دورا بارزا في بناء اللعبة وإنشاء الاتحاد المصري لكرة القدم عام 1921.

 

أما قائد الفريق فكان أحمد فؤاد أنور،: أول كابتن في تاريخ الأهلي.

 

عضوية كوكب الشرق

 

في عام 1916 تم فتح باب عضوية النادي الأهلي للسيدات لأول مرة، وكانت سيدة الغناء العربي أم كلثوم علي رأس من تقدمن للعضوية بصفتها أهلاويه أصيلة ساهمت فى إحياء حفلات النادى الأهلى سنويا فى الفتره منذ دخولها النادى عام 1916 وحتي منتصف الخمسينات.

 

في نفس هذا العام ، تم تعيين عبد الخالق ثروت باشا رئيسا للنادي خلفا لعزيز عزت باشا، وكان من إنجازات ثروت باشا أنه أول من وضع قانون النادي في يناير 1916.

 

الألعاب الأخري

 

وصل عدد الألعاب داخل النادي الأهلي عام 1916 إلي 4 لعبات هي: كرة القدم والتنس والبلياردو والجمباز.