جاري التحميل ...
محمود الخطيب

الكابتن محمود الخطيب: «بيبو»… حبيب الملايين

فترة الرئاسة.. من 1 ديسمبر 2017

محمود الخطيب أو «بيبو» هو أسطورة الكرة المصرية، الذي يحظى بشعبية غير عادية من جماهير الكرة المصرية والعربية والأفريقية بشكل عام، والجماهير الأهلاوية بشكل خاص، ودخل قلوب الجماهير الحمراء من الباب الكبير، وكانت نتيجة هذا الحب الجارف هي ثورة التأيد التي أطلقها أعضاء الجمعية العمومية بالقلعة الحمراء في الانتخابات التي جرت يوم 30 نوفمبر 2017 لاختيار مجلس إدارة جديد، وذلك للتعبير عن حبهم للأسطورة الحية «بيبو»، ومنحه ثقتهم ليقود السفينة الحمراء في السنوات الأربع المقبلة.

محمود الخطيب، لاعب الكرة الأسطوري، الذي أعلن اعتزاله الكرة نهائيًا، بعد مسيرة ذهبية مع الأهلي دامت لأكثر من 15 عامًا؛ كلاعب قاد فيها فريق الكرة، لإحراز عشرات البطولات المحلية والأفريقية، وإحراز مئات الأهداف مع الأهلي و المنتخب الوطني.. إضافة إلى شرف الحصول على الكرة الذهبية، ولقب أفضل لاعب في أفريقيا لعام 1983، وهو ما لم يحققه أي لاعب في التاريخ المصري على الإطلاق.

نجح «بيبو» في أن يكون علامة مضيئة في تاريخ الكرة المصرية بفضل مهاراته العالية، وقدرته على التهديف والمراوغة بكلتا قدميه، وبات مرعب مدافعين وحراس مرمى الفرق المنافسة.

اختير الخطيب، من جانب محبيه وعشاقه، لاعب القرن العشرين في تاريخ النادي الأهلي.

تدرج الكابتن محمود الخطيب في كل المناصب الإدارية داخل القلعة الحمراء، وعمل مع العظماء في تاريخ الأهلي أمثال: عبده صالح الوحش، وصالح سليم، وحسن حمدي.

بعد اعتزاله الكرة، تدرّج «بيبو» في كل المناصب الإدارية، واكتسح كل الانتخابات التي خاضها، اعتبارًا من عام 1988 عندما انتخب عضوًا لمجلس الإدارة، وفجّر الخطيب مفاجأة كبيرة بالحصول علي أعلى الأصوات في العضوية.

وفي عام 2000، عاد الخطيب مرة أخرى إلى عالم الانتخابات، ونجح في الحصول علي المركز الأول في العضوية، وتفوق في عدد الأصوات عن الكابتن صالح سليم على موقع الرئاسة، والكابتن حسن حمدي على موقع نائب الرئيس؛ رغم ابتعاده عن النادي ما يقرب من 9 سنوات.

وفي عام 2002، كانت الانتخابات الثالثة لـ«بيبو»، وجاءت تكميلية هذه المرة، وخاضها علي مقعد أمين الصندوق، ونال أيضًا أعلى الأصوات.

وفي انتخابات 2004، نجح الخطيب في منصب آخر، وهو نائب الرئيس، وحاز أيضًا على أعلى الأصوات، بل حقق رقمًا قياسيًا تفوق به علي كل المرشحين.

وفي انتخابات 2009، والتي جاءت بنظام جديد يتمثل في إجراء الانتخابات في الرئاسة والعضوية، نجح الخطيب في حسم سباق العضوية، ونال كالعادة أعلى الأصوات، وحصد رقمًا تاريخيًا.

و في 30 نوفمبر 2017، خاض «بيبو» الانتخابات على منصب الرئيس، وضرب رقمًا قياسيًا؛ إذ حصد عشرين ألف صوت، وأصبح رئيسًا للنادي بعد تفوقه على المهندس محمود طاهر، الرئيس السابق للنادي الأهلي.

فهكذا؛ تدرج الأسطورة المصرية بالعمل الإداري داخل ناديه، حتى وصل لرئاسة نادي القرن الأفريقي.

اشترك فى النشرة البريدية ليصلك جديد النادى الأهلى